• الصابونة السوداء للوجه

    تاريخ النشر: الخميس، 16 ديسمبر 2021
    هذا الروتين يناسب البشرة الجافة البشرة المختلطة البشرة الدهنية

    تستخدم الصابونة السوداء كعامل تنظيف وعناية مفضل في الدول الأوروبية، وخاصة عند النساء. الصابونة السوداء تمتلك العديد من الفوائد للبشرة حيث تترك شعورًا غير عاديًا لأنها تختلف كثيرًا عن أنواع الصابون الأخرى من حيث المظهر والمكونات التي تدخل في صناعتها، وتعتبر الصابونة السوداء من أفضل أنواع الصابون في العالم وتستخدم كغسول للوجه، ويتميز هذا النوع من الصابون بمكونات طبيعية لذلك تعد الصابونة السوداء مفيدة للغاية للوجه، حيث تتكون من زبدة الشيا وكذلك الطين الذي يتم الحصول عليه من الصخور الكبيرة كما أنها لا تحتوي على مواد كيميائية، لذلك فإنها تحتوي على العديد من المعادن الطبيعية. وخلال هذا المقال سنتعرف على الصابونة السوداء للوجه: مكوناتها، وفوائدها، وأنواعها وطرق استخدامها.

    الصابونة السوداء للوجه

    الصابونة السوداء

    يتكون الصابون الأسود الإفريقي التقليدي من الرماد والزيت. الرماد يتم الحصول عليه من أوراق الموز ولحاء شجرة الشيا وحبوب الكاكاو وأوراق لسان الحمل وأوراق النخيل. تشمل الزيوت الموجودة في الصابونة السوداء للوجه زيت جوز الهند وزيت النخيل أو مزيج يتكون من زيت الزيتون وزبدة الشيا وزيت جوز الهند. كما تحتوي بعض أنواع الصابون الإفريقي على كل هذه المكونات، بينما يحتوي البعض الآخر على اثنين منها فقط. يمكن أن تكون الوصفة مختلفة، فلا يوجد معيار واحد لكل نوع.

    إن الصابونة السوداء لا تكون سوداء اللون بل يكون لونها بني غامق، ويُعتقد أن الصابونة السوداء للوجه تم تطويرها خصيصًا لمعالجة مشاكل البشرة الدهنية والمعرضة لحب الشباب بشكل خاص، بالإضافة إلى منتج للبشرة المصابة بالأكزيما. استخدمت النساء الإفريقيات الصابونة السوداء كقناع للبشرة وكشامبو وكعنصر للحمامات، وبشكل عام للعناية بالجسم من الرأس إلى أخمص القدمين.

    يعتبر إنتاج الصابونة السوداء بسيط للغاية، حيث يتم أولًا حرق الأوراق واللحاء، ثم يتم خلط الرماد الناتج بالماء وتصفيته. يتم الحصول على الصابون نفسه عند سكب الزيت في محلول مائي من الرماد، ويتم تقليب هذا الخليط لمدة 24 ساعة وتركه حتى يرتفع لمدة أسبوعين.

    في الظروف الحديثة يمكن شراء الصابونة السوداء للوجه من المتاجر التي تحتوي على مستحضرات تجميل عضوية، ولكن يتم طلبه في الغالب عبر الإنترنت، إذ يمكن شراء قوالب الصابون الأسود والصيغ السائلة. لكن الصابونة السوداء الحقيقية تباع في قوالب كبيرة بدون شكل وهي ذات ملمس لزج. 

    تعتبر الصابونة السوداء غنية بمضادات الأكسدة ومنها فيتامينات A و E، وهي تساعد البشرة على الحفاظ على نضارتها لفترة طويلة. كما أن لها خصائص مضادة للالتهابات، مما يجعلها مكونًا رائعًا لعلاج حب الشباب ومشاكل الجلد الأخرى. الصابونة اسوداء الخالية من الكبريتات تعد علاج حقيقي لأي شخص لا يحب الشامبو العادي للشعر. إن الصابونة السوداء منتج طبيعي ويجب استخدامها لعلاج كل من مشاكل الجلد ومشاكل الشعر. [1]

    مكونات الصابونة السوداء

    تصنع الصابونة السوداء من مكونات طبيعية فقط، وتحظى الصابونة السوداء باهتمام كبير في إفريقيا حيث تعتبر صابونة نباتية 100% وتعتبر من مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة الطبيعية.

    تعود جذور الصابونة السوداء إلى غرب إفريقيا في المنطقة المحيطة بنيجيريا، وعلى مدى أجيال، كانت العائلات تصنع الصابون هناك وفقًا للوصفات التقليدية. للقيام بذلك يستخدمون المواد المتوفرة لديهم مثل بقايا حبوب الكاكاو. ومن مكونات الصابونة السوداء المصنعة بطريقة تقليدية هي: الرماد الناتج عن حرق أجزاء النخيل وقرون الكاكاو، والزيوت أو الدهون مثل زيت النخيل أو زيت جوز الهند، وزبدة الشيا وبعض الإضافات مثل عصير الليمون والعسل والصبار لصقل الصابون، بالإضافة إلى الماء لغلي الصابون.

    قد يكون استخدام الرماد في الصابونة السوداء أمرًا غير معتاد، لكنه الطريقة الأكثر أصالة في صنع الصابون. حتى الوصفات القديمة تذكر الرماد كمكوِّن. حيث يتم غلي الرماد بالزيت في الماء ثم يتم الحصول على غسول الصابونة السوداء للوجه.

    الصابونة السوداء الإفريقية مصنوعة أيضًا باستخدام هذه الطريقة التقليدية، حيث تجفف أجزاء النبات أولًا في الشمس ثم تحرق إلى رماد، ثم تخلط مع الزيوت والماء، لذلك تعتبر الصابونة السوداء مصنوعة من مكونات طبيعية بحتة، لذلك لا تحتاج الصابونة السوداء إلى أي إضافات صناعية.

    الصابونة الإفريقية السوداء مصنعة من رماد النباتات المحترقة، وهذا يختلف أيضًا عن منتجات العناية بالبشرة السوداء الأخرى. حيث تحتوي العديد من أدوات تنظيف البشرة السوداء على الفحم النشط. وفقًا لبيانات منتج الشركة المصنعة، يجب أن يؤدي ذلك إلى تأثير التنظيف الخاص على الصابون أو الكريمات أو الأقنعة. وذكرت العديد من الدراسات أن تأثير الفحم النشط في العناية بالبشرة لم يتم إثباته حيث تحتوي بعض المنتجات على بعض الكربون المنشط وعلى الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات المكونة من مواد مشكوك فيها للغاية وقد تكون المسببة للسرطان. [2]

    فوائد الصابونة السوداء للوجه

    تمتلك الصابونة السوداء خصائص مضادة للبكتيريا وأشارت الدراسات إلى أن الصابونة السوداء تعتبر مطهر طبيعي يعمل بشكل أفضل من الصابون المعالج عند إزالة البكتيريا وعلاج الكثير من مشاكل البشرة الأخرى، ومن أبرز فوائد الصابونة السوداء للوجه نذكر ما يلي:

    مضادة للجراثيم

    تجعل الخصائص الطبيعية المضادة للبكتيريا من الصابونة السوداء الإفريقي بديلًا ممتازًا للمنظفات المحملة بالمواد الكيميائية، وقد تزيل البكتيريا أكثر مما تفعله المنظفات الكيميائية. على الرغم من قوتها فإن الصابونة السوداء لطيفة بما يكفي لاستخدامها على
    الوجه، واليدين والجسم.

    آمنة على جميع أنواع البشرة

    إذا كانت بشرتك جافة أو حساسة فمن المحتمل أنك تعرفين بالفعل أن الصابون والمستحضرات المعطرة محظورة، أما الصابونة السوداء الإفريقية خالية من العطور بشكل طبيعي، فقط تأكدي من أن المنتج الذي اخترتيه مكتوب عليه "غير معطر". وأصحاب البشرة الدهنية أو المختلطة يمكن أن يساعد استخدام الصابونة السوداء في موازنة إنتاج الزيت الطبيعي للبشرة دون تجريد الزيوت الضرورية أو إضافة الزيت الزائد إلى البشرة.

    ترطب البشرة

    زبدة الشيا عنصر أساسي في الصابونة السوداء، في حين أن زبدة الشيا يمكن أن تساعد في تخفيف الحكة وتهدئة الجلد الجاف، فإن الكاكاو وزيت جوز الهند يضيفان الرطوبة على البشرة.

    تمنع فرط نشاط الغدد الدهنية

    إذا كانت بشرتك مختلطة، فإن الصابونة السوداء تجعل اختيار الصابون المناسب أسهل بكثير، إذ قد تضيف زبدة الشيا الرطوبة، لكن زيت جوز الهند قد يساعد في منع فرط نشاط الغدد الدهنية.

    تساعد على تهدئة تهيج البشرة

    قد تهدئ الصابونة السوداء الإفريقية أيضًا الحكة والتهيج الناجمين عن: الأكزيما، والتهاب الجلد التماسي وحساسية الجلد. وقد تساعد أيضًا في إزالة الطفح الجلدي المرتبط بالأكزيما والصدفية. لتعزيز هذه الفوائد ابحثي عن صابونة مضاف إليها دقيق الشوفان.

    مضادة للالتهابات

    الصابونة السوداء غنية بفيتامينات أ و هـ. تعتبر هذه الفيتامينات من مضادات الأكسدة التي تساعد في مكافحة الجذور الحرة والهجمات على أنسجة الجلد السليمة. وقد يكون استخدامها مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من حالات التهابية مثل العد الوردي.

    تساعد في محاربة حب الشباب

    قد تساعد الصابونة السوداء في محاربة حب الشباب بالإضافة إلى موازنة الزيوت الطبيعية في البشرة، إذ قد يساعد محتوى الشيا في الصابونة في إصلاح الخلايا التالفة. كما أن لها خصائص مضادة للميكروبات وبالتالي تحارب حب الشباب الحاد الناجم عن تراكم البكتيريا.

    تقلل الخطوط الدقيقة

    قد تساعد زبدة الشيا وزيت جوز الهند في تقليل فقدان الكولاجين وتشجيع التطور الجديد، وفي المقابل يمكن أن يساعد ذلك في ملء الخطوط الدقيقة والتجاعيد. يمكن للقوام الخشن للصابونة أيضًا تقشير خلايا الجلد الميتة التي تجعل الخطوط الدقيقة أكثر وضوحًا.

    حماية البشرة من الشيخوخة الضوئية

    يمكن أن تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في زبدة الشيا في حماية البشرة من الشيخوخة الضوئية ومع مرور الوقت يمكن أن يتسبب التعرض لأشعة الشمس في ظهور بقع الشمس أو البقع العمرية، لكن الصابونة السوداء قد توفر حاجزًا وقائيًا.

    تحسن ملمس الجلد

    الصابونة السوداء الإفريقية مليئة بالمكونات الطبيعية، لكن جزءًا من فوائدها يأتي من شكلها، وعندما تُترك دون معالجة فإن المكونات الخام التي تتكون منها الصابونة السوداء تترك المنتج أقل نعومة بكثير من صابون الصيدلية العادي. وهذا ما يجعلها مقشرًا طبيعيًا مما قد يساعد في تحسين نسيج الجلد.

    تساعد على منع حروق الحلاقة والطفح الجلدي المصاحب لها

    التقشير هو عامل رئيسي آخر في الحفاظ على نعومة البشرة بعد الحلاقة وطرق إزالة الشعر الأخرى، ويساعد التقشير على إزالة خلايا الجلد الميتة قبل أن تسد بصيلات الشعر. قد تساعد الرطوبة الموجودة في الصابونة السوداء أيضًا في منع الكتل والنتوءات الناتجة عن حرق ماكينة الحلاقة.

    تقليل فرط التصبغ

    غالبًا ما يحدث فرط التصبغ بسبب ندبات حب الشباب وأضرار أشعة الشمس، وهما شيئان قد تساعد الصابونة السوداء في تهدئتهما أو منعهما.

    مضادة للفطريات

    وجدت إحدى الدراسات حول تأثيرات الصابونة السوداء أن المنتج فعال لسبعة أنواع من الفطريات، وهذا يشمل خميرة المبيضات البيضاء الشائعة. وبالتالي يمكن استخدام الصابونة السوداء بأمان للمساعدة في علاج حالات مثل فطريات أظافر القدم وقدم الرياضي. [3]

    أنواع الصابونة السوداء للوجه

    الصابونة السوداء هي في الأصل صابون طبيعي بالكامل يتم إنتاجها في بلدان مختلفة في غرب إفريقيا. تعتمد الوصفات الدقيقة على المكان الذي نشأت منها الصابونة السوداء، ولكن معظمها يشمل زيت نواة النخيل وترشيح رماد جراب الكاكاو المحترق أو رماد جلد الموز المحمص. يمكن أن تشمل الإضافات الأخرى الألوفيرا أو العسل أو زبدة الشيا أو الجير أو كاموود وهي شجرة موطنها وسط غرب إفريقيا.

    تصنع الصابونة السوداء بدون إضافة الغسول، مما يجعل الملمس ناعمًا وتضفي مزيدًا من الترطيب على الجودة. كما أنها غير معطرة، مما يجعلها مناسبة لمعظم أنواع البشرة. ‌

    هناك العديد من أنواع الصابونة السوداء المتاحة في السوق. يتم معالجة بعضها أكثر من غيرها. ويفضل العثور على واحد بأقل قدر ممكن من المعالجة. وللعثور على صابونة سوداء أصلية، يجب البحث عن صابونة بنية أو رمادية اللون ولها سطح غير مستوٍ. يجب أن تكون متفتتة قليلًا حول الحواف. ويفضل قراءة الملصق للتأكد من عدم وجود أي إضافات غير مفضلة في الصابونة. ومن أنواع الصابونة السوداء للوجه نذكر ما يلي:

    الصابونة السوداء الإفريقية لجميع أنواع البشرة

    تصنع الصابونة السوداء هذه بإضافة زبدة الشيا وعصير أوراق الصبار، مما يجعل هذا النوع أكثر ترطيبًا من الصابونة السوداء الإفريقية الأخرى الموجودة في الأسواق، وهي منتج جيد لمجموعة متنوعة من أنواع البشرة. كما أن لها رائحة لطيفة مشتقة من مزيج الزيت العطري. 

    الصابونة السوداء بالشوفان للوجه

    تعتبر من أنواع الصابونة ميسورة التكلفة وفعالة لتنقية البشرة وتوازنها، وتضم إضافة الشوفان المغذي والصبار وفيتامين هـ. كما أنها تحتوي على ألوان وعطور اصطناعية لذلك قد لا تكون الخيار الأفضل لمن لديهم بشرة حساسة للغاية أو سهلة التهيج.

    الصابونة السوداء للبشرة الحساسة

    تعتبر لطيفة وغير معطرة وهي خيار رائع لأي شخص لديه بشرة حساسة. وتتكون من مكونين فقط وهما زبدة الشيا وزيت نواة النخيل. 

    الصابونة السوداء لعلاج البثور والأكزيما

    يمكن استخدام هذه الصابونة على الوجه أو الجسم لعلاج البثور أو تلاشي البقع الداكنة أو تهدئة الأكزيما، فإن هذه الصابونة السوداء عضوية وتحتوي على مكونات طبيعية فقط وخالية من الكبريتات أو الروائح أو الأصباغ المضافة، مما يجعلها اختيارًا رائعًا بشكل خاص للبشرة الحساسة. [4]

    طرق استخدام الصابونة السوداء للوجه

    تحتوي الصابونة السوداء غير المعالجة على ملمس خشن. على الرغم من أن الملمس الطبيعي مثالي لإزالة الجلد الميت أثناء التقشير، إلا أنه يجب تنعيمه قبل استخدامه كمنظف عادي. وهذه طرق استخدام الصابونة السوداء للوجه:

    الصابونة السوداء للوجه

    1. تفرك الصابونة السوداء بين اليدين إن كانت لوح. إذا كانت الصابونة السوداء سائلة يمكن إذابتها في الماء قبل الاستخدام.
    2. يمكن وضع اللوح مباشرة على البشرة إذا كنت ترغبين في تقشير بشرتك، لكن يجب أن تفركي البشرة بلطف. إن الصابونة السوداء ملمسها خشن وبالتالي تعتبر مقشر بحد ذاته، لذلك لا داعي للفرك. كما يمكن فرك لوح الصابونة السوداء على قطعة قماش ناعمة أولًا للتنظيف اللطيف أو استخدامه على الطفح الجلدي.
    3. بأي طريقة تختارينها، تأكدي من شطف الصابونة جيدًا بالماء الفاتر بعد الاستخدام.
    4. يوضع المرطب المفضل على بشرة رطبة بعد استخدام الصابونة السوداء حيث يساعد في الحفاظ على تأثيرات الترطيب الطبيعية للصابونة السوداء. [3]

    تعرفنا خلال هذا المقال عن الصابونة السوداء للوجه، يمكنكِ سيدتي استخدام هذه الصابونة بأمان على بشرتكِ، لكن من الممكن أن تكون بشرتكِ حساسة تجاه أي صابون، فإذا أصبحت بشرتكِ متهيجة أو أصبتِ بطفح جلدي يفضل التوقف عن استخدامها.

    هل وجدت ما يفيدك في مقالاتنا، إذا كنت مهتم اشترك بالنشرة الإلكترونية المجانية لبشرتك وتعرف على أهم المعلومات والحلول لأهم مشاكل البشرة المختلفة من خبراء البشرة لدينا.

  • الصابونة السوداء للوجه

    الصابونة السوداء للوجه
icon

مواضيع ذات صلة