• الطفح الجلدي الصيفي

    تاريخ النشر: السبت، 17 يوليو 2021
    هذا الروتين يناسب البشرة الحساسة جفاف البشرة

    إن ارتفاع درجات الحرارة أو التعرض لأشعة الشمس قد يسبب بعض المشاكل في البشرة، والطفح الجلدي هو الأكثر شيوعًا في الظروف الحارة أو الرطبة، حيث يحدث الطفح الجلدي الناتج عن الحرارة عندما تنسد الغدد العرقية في الجلد ولا يمكن للعرق الناتج أن يصل إلى سطح الجلد ليتبخر وهذا يسبب التهاب مما يؤدي إلى طفح جلدي، وخلال هذا المقال سنتعرف على الطفح الجلدي الصيفي: أسبابه وأعراضه وطرق علاجه.

    أسباب الطفح الجلدي الصيفي

    إليكم أسباب الطفح الجلدي الصيفي التي نذكرها فيما يلي:

    الطفح الحراري

    يعد الطفح الحراري من أكثر أنواع الطفح الجلدي شيوعًا خلال الأشهر الأكثر دفئًا ويحدث هذا عندما يتم انسداد الغدد العرقية في الجلد، أو يمكن أن يكون نتيجة للعرق الزائد بسبب ارتفاع درجة الحرارة أو النشاط البدني وبيّن الكثير من أطباء الجلدية بأن انسداد مسام الغدد العرقية يصبح العرق غير قادر على التبخر من سطح الجلد وهذا يؤدي إلى ظهور نتوءات حمراء أو الإحساس بالحكة في الجلد. لذلك يجب الحفاظ على الجلد باردًا فذلك يخفف الأعراض وعادةً ما يختفي الطفح الجلدي من تلقاء نفسه. 

    الأكزيما والصدفية

    إذا كان الشخص يعاني من الأكزيما أو الصدفية ولحسن الحظ بأن أن ضوء الشمس يمكن أن يساعد في كثير من الأحيان في تحسين الحالة. حيث أكد أطباء الجلدية على أن العديد من حالات الالتهاب الشائعة مثل الأكزيما والصدفية يمكن أن تتلاشى في الشمس. ومع ذلك فإنه يمكن أن يؤدي ارتفاع درجة الحرارة أو التعرض الزائد للشمس إلى حدوث الأكزيما والصدفية وغالبًا بسبب التعرق الزائد، بالإضافة إلى ذلك قد تتسبب بعض واقيات الشمس في حدوث تفاعل في البشرة الحساسة.

    حساسية للضوء

    قد يعاني بعض الأفراد من رد فعل شديد عند تعرض الجلد لأشعة الشمس بسبب الحساسية للضوء. حيث يعاني الكثير من الأشخاص من حساسية الجلد وردود فعل الجلد لأشعة الشمس، وهناك العديد من الأمراض الجلدية المختلفة التي يمكن أن تسبب هذه التفاعلات مثل أمراض المناعة الذاتية أو الذئبة.

    ردود فعل لدغة الحشرات

    تسبب معظم لسعات الحشرات أو لدغاتها التهابًا حول الموقع المصاب، ويمكن أن تسبب الحكة أثناء الشفاء، كما يمكن عادةً التعامل مع هذا النوع من التفاعل بسهولة في المنزل على الرغم من أنه قد يكون غير مريح. ويجب الحفاظ على نظافة المنطقة ووضع قطعة قماش باردة لتقليل التورم. وعند التعرض للدغة الحشرات يحدث رد فعل تحسسي مما قد يسبب طفح جلدي.

    الحساسية وتفاعلات النبات

    هناك من يعاني من حساسية تجاه حبوب اللقاح التي تعرف بحبوب الطلع، وقد يعاني المعرض لهذه الحساسية لأعراض الحساسية مثل حمى القش، ولكن مثل هذه الحساسية يمكن أن تؤثر أيضًا على البشرة إذ تسبب تهيج الجلد، بالإضافة إلى ذلك فإن بعض النباتات مثل اللبلاب السام والبلوط السام يمكن أن تجعل البشرة أكثر حساسية لأشعة الشمس وتسبب الاحمرار والتورم والبثور. [1]

    أعراض الطفح الجلدي الصيفي

    تتمثل الأعراض الشائعة للطفح الحراري في ظهور نتوءات حمراء على الجلد وشعور بالحكة أو الوخز في الجلد، ويحدث هذا بسبب التهاب الطبقات السطحية للجلد والإحساس الشائك يشبه الشعور بحروق الشمس الخفيفة، وتعد أعراض الطفح الحراري أو الصيفي هي نفسها عند الرضع والبالغين، ونظرًا لأن الرضيع لا يمكنه الشكوى من الإحساس بالطفح الجلدي فقد يكون منزعجًا. [2]

    هل الطفح الجلدي معدي؟

    هناك من يتساءل إن كان الطفح الجلدي الحراري أو الصيفي معديًا، إن في بعض الأحيان يمكن أن تتطور النتوءات الحمراء إلى سلسلة من البثور الصغيرة وقد تنتفخ النتوءات أو البثور  وتصبح متهيجة أو مثيرة للحكة وتحمر مع تقدم الطفح الجلدي وقد تنتشر الحرارة الشائكة على الجسم، ولكنها ليست معدية وفي ظل الظروف العادية لا توجد طريقة لنقل الطفح الجلدي إلى أشخاص آخرين. [3]

    الطفح الجلدي الحراري للأطفال

    يمكن أن يحدث الطفح الجلدي الحراري عند الأشخاص من جميع الأعمار ولكنها أكثر شيوعًا عند الأطفال والرضع إذ تكون الغدد العرقية النامية عند الطفل الصغير أقل مرونة وقد تكون أكثر عرضة للانسداد، وأيضًا لا يعتاد جسم الطفل على التكيف مع درجات الحرارة المتغيرة بسرعة.

    ومن المرجح أن يعاني الأطفال والرضع من الطفح الجلدي الحراري في الفخذ والرقبة والوجه، وقد يكون الطفح الجلدي مزعجًا وغير مريح ولكنه عادة ما يختفي من تلقاء نفسه، إذ يمكن أن يوفر الحمام البارد للطفل أو الرضيع بعض الراحة من الأعراض. لذلك يجب على الآباء ومقدمي الرعاية تجنب استخدام منتجات البشرة الزيتية للأطفال والرضع لتقليل مخاطر انسداد الغدد العرقية لديهم. [3]

    الطفح الجلدي في اليد

    يعد الطفح الجلدي في اليد حالة شديدة العدوى تظهر بشكل متكرر بين الأطفال، وهي عدوى فيروسية يمكن أن تسبب تقرحات وطفح جلدي في الفم وعلى اليدين والقدمين. وتشمل الأعراض الأخرى التي من المرجح حدوثها مع هذه العدوى الحمى، والتهاب الحلق، وظهور البثور على اللسان، وظهور طفح جلدي أحمر على راحة اليدين أو باطن القدم، وفقدان الشهية. ومن المحتمل أن تلتئم هذه الحالة في غضون أيام قليلة مع ظهور علامات أعراض خفيفة فقط. إذا ساءت الأعراض يجب زيارة الطبيب. [4]

    علاج الطفح الجلدي الصيفي

    هناك العديد من العلاجات المنزلية للطفح الجلدي الصيفي أو الحراري، وبعضها يهدئ البشرة، بينما يقلل البعض الآخر من الالتهاب والحكة مع منع العدوى، ولكن من المهم عدم خدش الطفح الجلدي إذ يمكن أن يؤدي الحك إلى مزيد من التهيج وربما العدوى. ومن أبرز الطرق لعلاج الطفح الجلدي الصيفي نذكر ما يلي:

    • حمامات ودشات باردة: عادة ما يخف الطفح الجلدي الناتج عن الحرارة بعد تبريد الجلد، ويمكن أن يساعد الاستحمام في الماء البارد في ذلك. كما يمكن أن يؤدي غسل الجلد بلطف أيضًا إلى فتح المسام. وهذا أمر بالغ الأهمية لأن المسام المسدودة تساهم في الطفح الحراري. ويجب التأكد من تجفيف البشرة بشكل صحيح بعد الاستحمام إذ يمكن أن تتهيج البشرة التي تُترك مبللة.
    • مراوح ومكيفات: أثناء شفاء الجلد يجب تجنب التعرق المفرط والهواء الرطب، وتعد التهوية مهمة في السماح للطفح الجلدي بالجفاف والبقاء باردًا. لذلك يجب البقاء في غرفة مكيفة أو يمكن استخدام مروحة.
    • ارتداء ملابس خفيفة ماصة للرطوبة: بينما يشفي الجلد نفسه من الضروري تجنب ارتداء الملابس التي تهيج البشرة أو تجعلها تتعرق أكثر، إذ يمكن أن تساعد الملابس الخفيفة والسائبة التي تمتص الرطوبة البشرة على التعافي دون تهييجها. ويفضل ارتداء أنواع البوليستر والأقمشة الاصطناعية الأخرى المصممة للياقة البدنية والأنشطة الرياضية حيث ستكون مناسبة بشكل خاص لامتصاص الرطوبة، وأيضًا القطن فعلى الرغم من أنه ليس قماشًا ماصًا للرطوبة فهو قابل للتنفس تمامًا ولكن قد يكون من المريح ارتداءه.
    • كمادات الثلج أو الملابس الباردة: الكمادات الباردة رائعة لتهدئة البشرة المتهيجة، ويمكن أن تقلل مناديل الوجه المنقوعة في الماء البارد أو الثلج الملفوف بقطعة قماش من الألم والتهيج المرتبطين بالطفح الحراري، كما يمكن وضع كيس ثلج ملفوفًا بمنشفة على الطفح الجلدي. [5]

    وصفات طبيعية لعلاج الطفح الجلدي الصيفي

    إليكم وصفات طبيعية لعلاج الطفح الجلدي الصيفي نذكرها فيما يلي:

    دقيق الشوفان لعلاج الطفح الجلدي الصيفي

    يعتبر دقيق الشوفان فعال في تقليل الحكة والالتهابات، وهذا ما يجعله علاجًا منزليًا مفيدًا للطفح الجلدي الحراري أو الصيفي وعدد من الأمراض الجلدية الأخرى. وإليكم طريقة استخدام الوصفة:

    1. يوضع كوبًا أو كوبين من دقيق الشوفان في حمام فاتر وينقع لمدة 20 دقيقة. ويجب التأكد من أن الماء ليس ساخنًا حتى لا تزيد من تهيج البشرة.
    2. يمكن أيضًا صنع عجينة من دقيق الشوفان والماء وتطبيقها على البشرة من خلال خلط مقدار مناسب من دقيق الشوفان مع كوب من الماء وتخلط المكونات حتى تتكون عجينة ثم تطبق على البشرة. [5]

    هل وجدت ما يفيدك في مقالاتنا، إذا كنت مهتم اشترك بالنشرة الالكترونية المجانية لبشرتك وتعرف على أهم المعلومات والحلول لأهم مشاكل البشرة المختلفة من خبراء البشرة لدينا.

    1. "Common causes of summer rashes" ، منشور على موقع patient
    2. "Heat Rash: Pictures, Symptoms, and Treatment" ، منشور على موقع medicinenet
    3. أ ب "Prickly heat: What you need to know" ، منشور على موقع medicalnewstoday
    4. "Why Do I Have a Palm Rash?" ، منشور على موقع healthline
    5. أ ب "Home Remedies for Heat Rash" ، منشور على موقع healthline
  • الطفح الجلدي الصيفي