• الطفح الجلدي في الوجه

    تاريخ النشر: الخميس، 15 يوليو 2021 آخر تحديث: الجمعة، 16 يوليو 2021
    هذا الروتين يناسب البشرة الحساسة تصبغات البشرة

    تعرف بشرة الوجه بأنها رقيقة جدًا لذا فإنها معرضة لظهور الحبوب والطفح الجلدي والبقع أكثر من بشرة الجسم، ويعتبر الطفح الجلدي من الأمراض الجلدية الشائعة التي يصاب بها الأطفال والكبار في السن، وقد يسبب الشعور بالحكة المزعجة الأمر الذي يستدعي أخذ العلاجات المناسبة بزيارة طبيب الجلدية، وسنتعرف فيما يأتي على الطفح الجلدي في الوجه.

    الطفح الجلدي في الوجه

    الطفح الجلدي عبارة من مرض يصيب الجلد نتيجة لحدوث التهاب في منطقة محددة من الجلد أو نتيجة لإصابته بالتهيج، ويصبح متورمًا وأكثر احمرارًا ويرافقه الشعور بالحكة، ومن الجدير بالذكر بأن ارتفاع درجات الحرارة خاصةً في فصل الصيف من أبرز أسباب الإصابة بالطفح الجلدي وذلك لزيادة إفراز العرق، كما أن البشرة الحساسة هي الأكثر عرضة لظهور الطفح الجلدي على الوجه والذي ينتشر إلى أجزاء الجسم الأخرى مثل الرقبة، والصدر، والوجنتين، والساقين.

    أسباب الطفح الجلدي في الوجه

    هناك العديد من الأسباب المؤدية لظهور الطفح الجلدي في الوجه والتي سنتعرف عليها فيما يأتي:

    • الإصابة بلدغات الحشرات أو التعرض للنباتات التي تسبب التهيج للجلد مثل نبات القراص.
    • الحساسية تجاه بعض أنواع الحيوانات.
    • الآثار الجانبية التي يتركها تناول بعض أنواع العقاقير.
    • الإصابة بالعدوى الجرثومية.
    • العرق المفرط الذي ينتج عن ارتفاع درجات الحرارة.
    • الإصابة بالعدوى الطفيلية.
    • التعرض للمواد المهيجة مثل مواد التنظيف.
    • تعرض البشرة للرطوبة بصورة مستمرة.
    • استعمال منتجات التجميل ذات النوعية الرديئة أو منتهية فترة صلاحية استخدامها.
    • استخدام بعض أنواع الصابون خاصة الصابون التجاري الذي يحتوي على مواد كيميائية.
    • العطور.
    • الإصابة بحب الشباب.
    • الإصابة بمرض جلدي يعرف بالذئبة الحمامية التي تسبب ظهور الطفح الجلدي في منطقة أعلى الأنف وعلى الوجنتين. [1]

    الطفح الجلدي في الوجه بدون حكة

    يمكن أن يظهر الطفح الجلدي دون أن يسبب الشعور بالحكة وذلك لوجود عدة عوامل سنبينها فيما يأتي:

    • وجود الوحمات الحمراء على الجلد والتي تظهر على الشخص بعد فترة قليلة من الولادة وتدل هذه الوحمات على أن وجود الأوعية الدموية غير الطبيعية تحت الجلد.
    • ظهور حب الشباب على شكل نتوءات جلدية تكون متورمة وحمراء اللون.
    • الحطاطة أو الأورام الوعائية التي تظهر أسفل الجلد أو على الجلد على شكل نتوءات بارزة نتيجة لتجمع الأوعية الدموية.
    • رد الفعل التحسسي يسبب ظهور الطفح الجلدي وقد ينتج من بعض أنواع الأطعمة، ومنظفات الغسيل، ومنتجات تجميل البشرة، وحبوب اللقاح.
    • انسداد مسام الجلد أثناء عملية التعرق في الطقس الرطب أو الحار أثناء ممارسة التمارين الرياضية يسبب ظهور الطفح الجلدي، إذ لا يصل العرق إلى البشرة الأمر الذي يؤدي إلى تشكّل بقعًا حمراء، ويمكن علاج هذه الحالة بالكريمات المهدئة والمراهم.
    • ملامسة البشرة لعوامل تثير التهيج والحساسية مثل مواد التنظيف إذ تسبب التورم والاحمرار وتقشر الجلد والبثور.
    • الإصابة بالحبرة التي تعرف بأنها بقع مستوية السطح تحدث نتيجة انفجار الشعيرات الدموية تحت الجلد والذي يحدث بدوره نتيجة الإصابة بحروق الشمس وغيرها من العوامل الأخرى.
    • الإصابة بالشرى التي تكون على شكل نتوءات لونها أحمر وتنتج عن التعرض لمسببات الحساسية وقد تختفي في بضع ساعات وقد تستمر لبضعة أيام.
    • ظهور الأوعية الدموية الصغيرة على سطح الجلد أو ما يعرف بالوردية التي تكون على شكل بثور حمراء على الجلد في الوجه.
    • الإصابة بسرطان الجلد الذي يظهر على شكل تقشرات وبقع حمراء وقد يظهر على شكل شامات. [2]

    الطفح الجلدي في الوجه عند الأطفال

    لا تقتصر الإصابة بالطفح الجلدي على الكبار فقط بل يصاب العديد من الأطفال بالطفح الجلدي نتيجة لعدة أسباب سنذكرها فيما يأتي:

    • تناول بعض أنواع الأطعمة التي يعاني الطفل من حساسية تجاهها، ويمكن نقل العناصر المسببة للحساسية عبر حليب الأم، وفي حال تناول الحليب الصناعي فإن بعض مكوناته تسبب تحسس الطفل وظهور الطفح الجلدي في الوجه.
    • ارتداء ملابس لا يتم غسلها بالطريقة الصحيحة عند استعمال المحاليل والمنظفات الصناعية، إذ أن غسل ملابس الطفل أو ملاءات الأسرة التي تلامس جلد الطفل تسبب ظهور الطفح الجلدي.
    • تعرض بشرة الطفل التي تتميز بحساسيتها الشديدة لتغيرات الجو المحيط، إذ أن تعرضه لحرارة مرتفعة يسبب له الجفاف وبالتالي يظهر الطفح الجلدي.
    • ملامسة جلد الطفل دون غسل اليدين يؤدي إلى انتقال الجراثيم إلى بشرة الطفل الحساسة وبالتالي يحدث رد فعل ينتج عنه الإصابة بالطفح الجلدي. [3]

    علاج الطفح الجلدي في الوجه

    هناك عدة طرق تساعد على علاج الطفح الجلدي في الوجه وفيما يأتي نذكر أبرزها:

    طريقة التبريد

    من الوسائل التي تساعد على التخفيف من حكة الجلد هي طريقة التبريد التي تقلل من الالتهاب المسبب لإثارة الحكة، وذلك من خلال وضع قطعة مبللة من القماش أو كيس من الثلج على الجلد المصاب وتركه لمدة خمس دقائق إلى عشر دقائق، ويمكن وضع كريمات الترطيب في الثلاجة وتطبيقها على الجلد مباشرة.

    استخدام دقيق الشوفان الغروي

    يعالج دقيق الشوفان الغروي الطفح الجلدي من خلال مزجه مع الماء حتى يذوب ويطبق المحلول على الجلد المصاب، إذ يعمل كحاجز واقي على سطح البشرة وبالتالي يحبس الرطوبة ويخفف من الحكة وجفاف الجلد.

    استخدام بيكربونات الصوديوم

    تستخدم من خلال إذابتها بالماء الدافئ وتطبيقها على الجلد المصاب، وتعد بيكربونات الصوديوم من المواد التي تمتلك خصائص مضادة للفطريات، كما تعالج الأمراض الجلدية التي تسبب الحكة بفاعلية.

    الاستمرار في ترطيب البشرة

    ترطيب البشرة باستخدام كريمات الترطيب تخفف من جفاف الجلد إذ يتم تطبيق الكريم على الجلد المصاب ثم تغطى المنطقة للحصول على الترطيب الكافي.

    استخدام خل التفاح

    من المعروف بأن خل التفاح من المواد الفعالة في علاج الحكة والتهيج والجفاف، ويساعد على شفاء العديد من الأمراض التي تصيب الجلد، ويستخدم من خلال تخفيفه بالماء وتطبيقه على الجلد المصاب ويترك لمدة خمس عشرة دقيقة ثم يغسل بالماء البارد، وبعدها يرطب الجلد بمرطب يخلو من العطر.

    استخدام جهاز ترطيب الهواء أثناء النوم

    استخدام جهاز ترطيب الهواء يساعد على زيادة الرطوبة في الهواء الأمر الذي يفيد البشرة الجافة المصابة بالطفح الجلدي. [4]

    علاج الطفح الجلدي في الوجه عند الأطفال

    يصاب العديد من الأطفال بالطفح الجلدي الحراري والطفح الجلدي الأحمر، ويمكن علاج الطفل المصاب باتباع هذه الطرق:

    استخدام الثلج

    يسبب الطفح الجلدي تهيجًا للبشرة الأمر الذي يحرمه من الراحة ويمكن في هذه الحالة وضع ثلاثة مكعبات من الثلج في قطة من القماش ثم تلف جيدًا وتوضع على الجلد المصاب بلطف، إذ يعمل الثلج على التخفيف من الألم.

    تطبيق حليب الثدي

    يمكن تطبيق حليب الثدي على المنطقة المصابة بالطفح الجلدي للمساعدة في العلاج من هذه المشكلة، إذ يحتوي حليب الأم على أجسام مضادة تعالج الطفح الجلدي دون أن يسبب أي رد فعل تحسسي.

    استخدام كريمات الترطيب

    ينصح باختيار كريم الترطيب الذي يتركب من السيراميد وتطبيقه على الجلد إذ يعمل على يدعم وظيفة حاجز الوقاية للجلد. [3]

    وصفات طبيعية لعلاج الطفح الجلدي في الوجه

    الوصفات الطبيعية فعالة في القضاء على الطفح الجلدي وفيما يأتي سنتعرف على أهم الوصفات الطبيعية التي تستخدم في علاج الطفح الجلدي في الوجه:

    وصفة زيت الزنجبيل لعلاج الطفح الجلدي في الوجه

    1. يطبق زيت الزنجبيل على الجلد المصاب بالطفح الجلدي، إذ يساعد على التخفيف من الحكة ويقلل الشعور بالألم.

    وصفة جل الصبار لعلاج الطفح الجلدي في الوجه

    1. يطبق جل الصبار موضعيًا على الجلد المصاب، إذ يعمل على التقليل من الطفح والتخفيف من الشعور بالحكة.

    وصفة البابونج لعلاج الطفح الجلدي في الوجه

    1. يصنع شاي البابونج بالطريقة المعتادة.
    2. تنقع قطعة من القماش في شاي البابونج ثم توضع على الجلد المصاب.
    3. تكرر هذه الوصفة من مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا.

    وصفة عشبة النيم لعلاج الطفح الجلدي في الوجه

    1. توضع كمية مناسبة من أوراق النيم في الماء ويوضع المزيج على النار ويترك حتى يغلي.
    2. تغمس قطعة من القطن بالمزيج بعد أن يبرد ثم يطبق على الجلد المصاب ويترك لمدة عشر دقائق. [5]

    هل وجدت ما يفيدك في مقالاتنا، إذا كنت مهتم اشترك بالنشرة الالكترونية المجانية لبشرتك وتعرف على أهم المعلومات والحلول لأهم مشاكل البشرة المختلفة من خبراء البشرة لدينا.

  • الطفح الجلدي في الوجه