• زيادة صبغة الميلانين في الجسم

    تاريخ النشر: الجمعة، 28 مايو 2021 آخر تحديث: السبت، 29 مايو 2021
    هذا الروتين يناسب تصبغات البشرة

    ينتج الجسم الخلايا الصباغية التي تقوم بدورها في إفراز صبغة الميلانين التي تمنح الجلد والعيون والشعر اللون، وتجدر الإشارة بأن درجة لون الجلد تعتمد على نسبة تركيز صبغة الميلانين في البشرة إذ يكون الجلد أسمر اللون أو شديد البياض، فالأشخاص الذين يمتلكون بشرة سمراء توجد لديهم نسبة عالية من صبغة الميلانين أكثر من كمية الصبغة الموجودة لدى الأشخاص الذين يمتلكون بشرة فاتحة أو بيضاء، وسنقدم في هذا المقال معلومات عن زيادة صبغة الميلانين في الجسم وأعراض هذه الحالة وأسبابها وطرق علاجها بالأعشاب.

    زيادة صبغة الميلانين في الجسم

    زيادة صبغة الميلانين في الجسم تسبب فرط التصبغ في الجلد إذ تظهر مناطق لونها أغمق من مناطق الجلد المحيطة، ومن المعروف بأن صبغة الميلانين هي المسؤولة عن إعطاء الجلد لونه، وزيادة إنتاج هذه الصبغة تتسبب بفرط التصبغ مثل الكلف والبقع العمرية والتعرض لأشعة الشمس فوق البنفسجية، والتصبغات التي تظهر نتيجة حدوث الالتهابات التي تتمثل بالذئبة وحب الشباب والحروق والجروح.

    أعراض زيادة صبغة الميلانين في الجسم

    زيادة كمية صبغة الميلانين التي تفرزها خلايا الجلد تتسبب بظهور بعض الأعراض التي سنتعرف عليها فيما يأتي:

    • ظهور البقع ذات اللون الغامق والحجم الصغير على سطح الجلد وخاصةً على منطقة الرقبة والوجه وتعرف هذه البقع بالنمش، ويصاب بهذه المشكلة الجلدية الأشخاص الذين يمتلكون بشرة بيضاء للتعرض لأشعة الشمس باستمرار.
    • ظهور الكلف لدى الرجال في المنطقة الخلفية من الرقبة وفي اليدين للتعرض المستمر لأشعة الشمس، كما يظهر الكلف لدى النساء الحوامل على الوجه واليدين نتيجة حدوث تغيرات في معدل الهرمونات.

    أسباب زيادة الميلانين في الجسم

    هناك العديد من الأسباب المؤدية لزيادة صبغة الميلانين في الجسم سنتعرف عليها فيما يأتي:

    • التعرض المستمر لأشعة الشمس فوق البنفسجية يتسبب بإنتاج كمية زائدة من صبغة الميلانين لحماية البشرة من أشعة الشمس الضارة، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور البقع العمرية والبقع الغامقة.
    • حدوث التهاب في الجلد يتسبب بزيادة إنتاج صبغة الميلانين مما يجعل لونه غامقًا، ومن حالات الالتهاب الذئبة، أو الأكزيما، أو حب الشباب وغيرها من الإصابات، والأشخاص الذين يمتلكون بشرة داكنة هم الأكثر عرضة لزيادة الميلانين بعد الالتهابات.
    • حدوث تغيرات في هرمونات الجسم التي تكون شائعة الحدوث في مرحلة الحمل لدى النساء إذ يظهر الكلف في هذه الفترة.
    • تناول بعض الأدوية مثل الأدوية المضادة للملاريا أو الأدوية المضادة للاكتئاب يتسبب بزيادة إفراز صبغة الميلانين في البشرة وبالتالي يتحول لون الجلد إلى اللون الرمادي.
    • تطبيق علاجات موضعية تسبب فرط التصبغ نتيجة زيادة إنتاج صبغة الميلانين.
    • الإصابة بمرض أديسون الذي تتعرض له الغدة الكظرية يتسبب بتغير لون الجلد في مناطق محددة من الجسم مثل الركب والمرفقين والشفايف وداخل الخد وأصابع الأرجل والمفاصل إذ يصبح لون الجلد داكنًا.
    • الإصابة بمرض ترسب الأصبغة الدموية الذي ينتج عن زيادة مستويات الحديد في الجسم وتعد هذه الحالة وراثية ويصبح لون الجلد أغمق من لونه الطبيعي.

    علاج زيادة صبغة الميلانين في الجسم بالأعشاب

    سنتعرف فيما يأتي على أبرز طرق علاج زيادة صبغة الميلانين في الجسم باستخدام الأعشاب:

    • علاج زيادة صبغة الميلانين في الجسم بفيتامين سي

    من الخيارات الطبيعية التي تساعد على ضبط مستوى صبغة الميلانين في الجسم فيتامين سي إذ يمكن استخدام البرتقال من خلال تقشير حبة منه وفرك الوجه والمناطق الداكنة في الجسم بالجزء الداخلي للقشرة أو باستعمال اللبّ، ويترك لمدة ثلاثين دقيقة وبعدها يتم غسل الجلد بالماء الفاتر ثم يدهن كريم الترطيب المناسب.

    يعتبر فيتامين سي من الفيتامينات التي تساهم في التقليل من صبغة الميلانين بصورة فعالة، وذلك لقدرته على تجديد خلايا البشرة باللجوء إلى عملية التقشير، كما يحتوي على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة التي تقوم بدورها في حماية البشرة من أثر الأشعة فوق البنفسجية، كما يعمل هذا الفيتامين على التقليل من ظهور علامات التقدم في السن، ومن مصادره الطبيعية الطماطم، والفراولة، والجريب فروت، والجوافة، والليمون، والملفوف، والبروكلي، والسبانخ، والفليفلة بألوانها، والبرتقال.

    • علاج زيادة صبغة الميلانين في الجسم بالحليب والبابايا

    يخلط مقدار نصف ملعقة كبيرة من مهروس البابايا مع نصف ملعقة كبيرة من الحليب الطازج والقليل من العسل وماء الورد، ويوضع المزيج على الجلد ويترك لمدة خمس عشرة دقيقة ثم يغسل بالماء الفاتر.

    • علاج زيادة صبغة الميلانين في الجسم بفيتامين أ

    يعتبر فيتامين أ من الفيتامينات التي تسيطر على إنتاج صبغة الميلانين  ويعرف هذا الفيتامين بفيتامين الريتينول الذي يعمل على تجديد الخلايا الأمر الذي يؤدي للتخلص من البشرة المصابة بالاسمرار بحيث يتم استبدالها بخلايا أخرى جديدة، ومن مصادر فيتامين أ المشمش، والكنتالوب، واليقطين، والبطاطا الحلوة، والجزر، والبروكلي، والسبانخ، ومشتقات الحليب مثل الأجبان.

    • علاج زيادة صبغة الميلانين في الجسم بفيتامين هـ

    يحارب فيتامين هـ تراكم صبغة الميلانين كما يمتلك قدرة كبيرة على التخلص من اسمرار الجلد في وقتٍ قصير، وذلك لاحتوائه على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة التي تساهم في القضاء على الجذور الحرة التي تدمر البشرة وتفقدها النضارة، إذ يعمل فيتامين هـ على تقشير خلايا الجلد الخارجية وبالتالي إنتاج خلايا جديدة صحية، ومن أبرز مصادر فيتامين هـ الأفوكادو، والبروكلي، والصويا، والسبانخ، وزيت جنين القمح، والزبدة، والبيض، والبطاطا الحلوة، والمانجا، والمكسرات مثل الجوز واللوز والبندق، والذرة.

    طرق علاج زيادة صبغة زيادة الميلانين في الجسم

    هناك عدة طرق تساعد على علاج زيادة صبغة الميلانين في الجسم نذكر منها ما يأتي:

    • العلاج الجيني.
    • استخدام مواد التجميل التي تساهم في تفتيح لون البشرة إذ تحتوي على مواد كيميائية تدخل في الأغراض التجميلية ومنها حمض الجيلكوليك والهيدوكينون.
    • استخدام مستحضرات تعمل على تفتيح لون البشرة والتي تحتوي على الأربوتين الذي يعد نبات عصير الدب من مصادره، وعصير الخيار ومستخلص الزعتر، وهذه المستحضرات لا تسبب الضرر للبشرة.

    هل وجدت ما يفيدك في مقالاتنا، إذا كنت مهتم اشترك بالنشرة الالكترونية لبشرتك وتعرف على أهم المعلومات والحلول لمشاكل البشرة المختلفة من خبراء البشرة لدينا.

  • زيادة صبغة الميلانين في الجسم