• زيت البابونج للأكزيما

    تاريخ النشر: الإثنين، 24 مايو 2021
    هذا الروتين يناسب الأكزيما

    الأكزيما عبارة عن مشكلة جلدية أو اضطرابات تتسبب بحدوث التهاب أو تهيج في الجلد، ويعتبر الرضع والأطفال الأكثر عرضة للإصابة بالأكزيما، بينما يقل معدل الإصابة بها عند البالغين والكبار في السن، والإصابة بهذا المرض الجلدي يعمل على زيادة فرص الإصابة بالأمراض التحسسية مثل الربو، ومن أهم أعراضه ظهور بقع جافة وحمراء على سطح الجلد ويمكن أن تظهر في مناطق محددة ويمكن أن تنتشر على مناطق واسعة قد تشمل الجسم كله، وسنتعرف في هذا المقل على زيت البابونج للأكزيما.

    فوائد زيت البابونج للبشرة

    يعتبر زيت البابونج من الزيوت الطبيعية المفيدة للبشرة إذ يتم استخدامه موضعيًا للمساعدة في شفاء الجروح والتقليل من تهيج البشرة، كما يعد مسكن موضعي للألم، وفيما يأتي نبين فوائد زيت البابونج للبشرة:

    • يساعد زيت البابونج في علاج الأكزيما وحب الشباب، وذلك لاحتوائه على مضادات للالتهابات، الأمر الذي يساهم في التخلص من الأعراض التي تصيب البشرة المصابة بالالتهابات المختلفة، ويستخدم عن طريق تطبيق زيت البابونج في المناطق المصابة بالأكزيما وحب الشباب ويترك ليلة كاملة.
    • يعمل على علاج البشرة من الآثار التي تتركها الحبوب بصورة سريعة، ويستخدم عن طريق مزج أربع قطرات من زيت البابونج مع بضع قطرات من زيت جوز الهند وتطبيق الخليط على الجلد باستعمال قطعة نظيفة من القطن.
    • يساهم في علاج البشرة من الحكة والاحمرار كما يعالجها من التحسس وحروق الشمس وذلك من خلال وضع زيت البابونج في حوض الاستحمام المحتوي على الماء ونقع الجسم فيه أو من خلال عمل ضمادات باردة من زيت البابونج وتطبيقها على المناطق المصابة.
    • يعمل على ترطيب البشرة المصابة بالتشقق والجفاف خاصةً في فصل الشتاء، إذ يزداد جفاف البشرة في الطقس البارد، ويستخدم عن طريق مزيج زيت اللوز مع زيت البابونج وتطبيقه على الجلد.
    • يساهم في منح البشرة المزيد من النضارة كما يساعد في علاج مشكلة الهالات السوداء التي تظهر حول العينين.
    • يعمل على شد البشرة لاحتوائه على عناصر تساعد على تقوية خلايا البشرة وتجديدها وإصلاحها الأمر الذي يضفي على البشرة مظهرًا اكثر شبابًا. [1]

    زيت البابونج للأكزيما

    هناك العديد من العلاجات الطبيعية التي تستخدم في علاج الجلد من الأكزيما ويعد زيت البابونج من العلاجات التي تستخدم في العلاج لامتلاكه خصائص مضادة للالتهابات، وذلك من خلال تطبيق زيت البابونج على المناطق المصابة ويترك ليلة كاملة، ويجب تكرار هذه العملية عدة مرات أسبوعيًا للحصول على النتائج الحقيقية. [2]

    فوائد زيت البابونج للأكزيما

    من الفوائد التي يقدمها زيت البابونج للأكزيما ما يأتي:

    • يساهم في علاج البشرة من الالتهابات.
    • يساعد في علاج البشرة من الاحمرار كما يزيد من صفاء البشرة ويجعلها خالية من الندوب لامتلاك زيت البابونج خصائصه مطهرة للبشرة تعمل على علاجها من الأكزيما.

    كيفية استخدام زيت البابونج

    هناك العديد من الطرق التي يدخل فيها زيت البابونج لعلاج الأكزيما وهي كالآتي:

    كيفية استخدام زيت البابونج للأكزيما

    1. يطبق زيت البابونج على الأماكن المصابة من البشرة بعد تنظيفها باستعمال قطعة نظيفة من القطن.
    2. يترك الزيت على البشرة لمدة عشر دقائق ثم يغسل بالماء.

    كيفية استخدام زيت البابونج وزيت شجرة للأكزيما

    1. تمزج كميات متساوية من زيت شجرة الشاي وزيت البابونج.
    2. يطبق المزيج على المناطق المصابة بالأكزيما.
    3. يترك المزيج على البشرة المصابة لمدة ثماني ساعات.
    4. ينصح بتطبيق هذا العلاج قبل النوم ثلاث مرات في الأسبوع. [3]

    أسباب ظهور الأكزيما

    هناك العديد من الأسباب المؤدية للإصابة بالأكزيما وهي كالآتي:

    • العوامل الجينية أو الوراثية، فوجود تاريخ عائلي بالإصابة يزبد من فرص الإصابة بالأكزيما.
    • تعرض البشرة للمهيجات عن طريق الأكل أو الاستنشاق أو اللمس، ومنها الروائح، والعطور، والصابون، والمنظفات، والأقمشة وغيرها.
    • تناول بعض أنواع الأغذية التي تؤدي إلى الإصابة بالحساسية مثل المكسرات، وبعض أنواع الحبوب، ومشتقات الصويا، ومنتجات الحليب، والقمح، والبيض.
    • الإصابة بالعدوى الفيروسية أو البكتيرية أو الفطرية.
    • الانفعالات العاطفية.
    • التوتر.
    • حدوث تغير في مستوى الهرمونات في الجسم. [4]

    طرق طبيعية لعلاج الأكزيما

    تستخدم الكثير من الأعشاب في علاج الأكزيما من خلال تطبيقها موضعيًا على البشرة أو من خلال تناول وصفات الأعشاب عن طريق الفم، لكن يجب استشارة الطبيب لمعرفة الجرعات المناسبة، وفيما يأتي سنتعرف على طرق طبيعية لعلاج الأكزيما:

    هلام الصبار لعلاج الأكزيما

    يستخرج هلام الصبار من ورق الصبار في العلاجات الطبية إذ يعالج العديد من الأمراض ومنها الأكزيما الشديدة لخصائصه المضادة للميكروبات والمضادة للجراثيم، الأمر الذي يساعد على تقوية جهاز المناعة والحد من إصابة الجلد بالالتهابات، كما يعمل على ترطيب البشرة الجافة وشفاء الجروح، ويستخدم من خلال تطبيق كمية بسيطة من هلام الصبار على المناطق المصابة من الجلد لاختبار الحساسية، وبعدها يتم استخدامه باتباع تعليمات الطبيب، إذ يعتبر هلام الصبار من المكونات الآمنة للأطفال والبالغين.

    خل التفاح لعلاج الأكزيما

    يعتبر خل التفاح من العلاجات المنزلية للعديد من المشاكل الصحية من ضمنها اضطرابات الجلد، ويساعد خل التفاح المخفف على توازن معدل حموضة الجلد، كما يعمل على تقوية مستويات الدفاع عند الأشخاص الذين يعانون من الأكزيما على عكس المنظفات القلوية وبعض أنواع الصابون التي تسبب تهيج الجلد والتهابه، كما أنه يساعد على محاربة المكورات العنقودية والبكتيريا الإشريكية القولونية الأمر الذي يحمي الجلد المصاب بالتشقق للعدوى، وينصح بتخفيف خل التفاح قبل تطبيقه على الجلد، ويمكن استخدامه عن طريق مزج ملعقة كبيرة منه مع كوب من الماء الدافئ، ويغمس القطن بالمزيج ثم يوضع على الجلد المصاب ويترك لمدة ثلاث ساعات، ويمكن إضافة كوبين من خل التفاح إلى حوض الاستحمام الدافئ وينقع الجلد المصاب لمدة عشرين دقيقة ثم ينظف ويرطب.

    دقيق الشوفان لعلاج الأكزيما

    يحتوي دقيق الشوفان على خصائص مضادة للالتهابات وخصائص مضادة للأكسدة الأمر الذي يساهم في علاج الجلد من الجفاف ومنحه المزيد من الترطيب، ويعتبر الشوفان من المكونات الآمنة للكبار والصغار، لكن لا ينصح باستعماله لدى الأشخاص المصابين بحساسية القمح أو حساسية الشوفان، ويستخدم عن طريق وضع كمية مناسبة من دقيق الشوفان إلى ماءٍ دافئ ينقع به الجلد المصاب.

    زيت جوز الهند لعلاج الأكزيما

    الأحماض الدهنية التي يحتوي عليها زيت جوز الهند تعمل على ترطيب الجلد الأمر الذي يساهم في التقليل من أعراض الأكزيما، ويساعد زيت جوز الهند على محاربة الالتهابات وتقوية الجلد وتحسين صحته، ويستخدم من خلال تطبيق زيت جوز الهند البكر على الجلد بعد الاستحمام، وتكرر هذه العملية عدة مرات على مدار اليوم وقبل النوم أيضًا للحفاظ على رطوبة الجلد، وينصح بتجنب استخدامه للأشخاص المصابين بالحساسية تجاه جوز الهند.

    العسل لعلاج الأكزيما

    يعتبر العسل من المواد التي تتميز بخصائصها المضادة للالتهابات والمضادة للبكتيريا، وقد تم استخدامه منذ القِدم في شفاء الجروح إذ يساعد على تقوية جهاز المناعة، ويستخدم من خلال تطبيق العسل موضعيًا على الجلد المصاب إذ يساهم في ترطيب الجلد ويحد من إصابته بالالتهاب ويسرع من شفائه.

    زيت شجرة الشاي لعلاج الأكزيما

    يمتلك زيت شجرة الشاي خصائص مضادة للبكتيريا ومضادة للالتهابات، الأمر الذي يساهم في شفاء الجروح والتقليل من الحكة وجفاف البشرة، ويستخدم زيت شجرة الشاي في علاج الأكزيما من خلال مزجه من أحد الزيوت الناقة مثل زيت الزيتون أو زيت اللوز، ويطبق المزيج على الجلد المصاب.

    زيت دوار الشمس لعلاج الأكزيما

    تطبيق زيت دوار الشمس على الجلد المصاب بالأكزيما مرتين في اليوم يساعد على التقليل من الالتهاب ويعمل على ترطيب الجلد، ويجب على الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه بذور دوار الشمس تجنب استخدام زيت دوار الشمس. [5]

    هل وجدت ما يفيدك في مقالاتنا، إذا كنت مهتم اشترك بالنشرة الالكترونية لبشرتك وتعرف على أهم المعلومات والحلول لمشاكل البشرة المختلفة من خبراء البشرة لدينا.

  • زيت البابونج للأكزيما