• زيت الجوجوبا

    يمنح زيت الجوجوبا البشرة الترطيب العميق، فهو أخف وزناً من زيوت الوجه الأخرى ويمتصه الجلد بسهولة، لذا فإنه يخترق طبقات الجلد بعمق لتهدئة وتنعيم البشرة مع توفير تأثير ترطيب ممتاز وإضافة توهّج صحي وترطيبه عالٍ وطويل الأجل، حيث أنه لا يتبخر مثل المرطبات القائمة على الماء، وهو أمر مهم للغاية عندما تتعرض البشرة للعوامل البيئة.
    يغذي البشرة، فهو مليء بالعناصر الغذائية مثل فيتامين (هـ) و (ب)، وكذلك المواد المضادة للأكسدة والمعادن مثل الكروم والنحوالزنك، والتي تغذي وتحمي البشرة، ويحتوي زيت الجوجوبا العضوي المضغوط على أعلى مستوى من مضادات الأكسدة والمواد المغذية. يساعد على تلاشي الخطوط الدقيقة والتجاعيد. في اختبارات الأمراض الجلدية ، تبين أن زيت الجوجوبا يزيد من ليونة الجلد وأن التأثير كان لا يزال قائماً مع مرور الوقت. كما أظهرت الاختبارات أن الاستخدام المستمر لزيت الجوجوبا أدى إلى تقليل خطوط الوجه السطحية.
    يقضي على حب الشباب، نظراً لأن زيت الجوجوبا يشبه إلى حد بعيد الزيوت التي تفرزها البشرة، فإن استخدامه يمكن أن يخدع البشرة لتعتقد أنها أنتجت ما يكفي من الزيوت وبالتالي توازن إنتاج الزيت، دون التشجيع على ظهور حب الشباب أو مشاكل الجلد الأخرى، يوقف زيت الجوجوبا أيضاً الميكروبات بشكل طبيعي مما يساعد على منع نمو البكتيريا على الجلد.
    يعالج حروق الشمس، حيث يعمل بمثابة مرطب يعمل على تلطيف حروق الشمس ويساعد على تقليل فرص التقشير.
    لا يسبب الحساسية حيث يوصى باستخدام زيت الجوجوبا للأشخاص ذوي البشرة الحساسة (بما في ذلك الصدفية والأكزيما) بسبب طبيعته اللطيفة. 
    تساعد الفيتامينات الموجودة به على إصلاح الجلد والأضرار الموجودة في البشرة بسبب جفافها.

  • زيت الجوجوبا

    الأربعاء، 12 أبريل 2017 الإثنين، 04 يناير 2021