• كل ما يخص الإكزيما مع خبيرة البشرة نجاح سنو

    تاريخ النشر: الإثنين، 06 سبتمبر 2021 آخر تحديث: الأربعاء، 08 سبتمبر 2021
    هذا الروتين يناسب الأكزيما

    كل ما يجول في ذهنك عن الإكزيما للأطفال أو البالغين، سوف تجدين جوابه هنا مع نجاح سنو، مديرة الاتصالات العلمية الإقليمية لاروش بوزيه وفيشي، لذا لا تترددي بقراءة هذا المقال لتخفيف معاناة طفلك وتحسين نوعية حياة الأسرة كلها.

    هل تعاني من الإكزيما؟

    الإكزيما هي مشكلة جلدية مزمنة وتميل إلى التفاقم بشكل دوري، في هذه الحالة لا يعمل الجلد بشكل طبيعي ويفقد الترطيب بسرعة كبيرة: ومن ثم يصبح أحمر، متقشر ويتصاحب بظهور الحكة.
     قد تكون الإكزيما مصحوبة بمرض الربو أو حمى القش. وبشكل عام هو مرض يصيب الأطفال، يمكن أن يتطور في عمر شهرين ويمكن أن يختفي عند عمر الـ5 سنوات، وقد يستمر أيضًا مع البالغين. حتى الآن لم يتم العثور على علاج للإكزيما. لكن العلاجات وإجراءات الرعاية الذاتية يمكن أن تخفف الحكة  وترطب البشرة.
    يؤثر التهاب الجلد التأببي بشكل كبير على نوعية حياة المريض، ويقلل الإكزيما من نوعية النوم بالأخص لدى الأطفال، يمكنك أن تتخيل طفلًا يعاني من هذه الحالة الجديدة كيف سيتأثر نومه ونوم والديه.عند الأكبر سناً،  يكون الأمر مزعجًا وقد يؤثر على جودة النوم أيضًا، والثقة بالنفس ... إلخ.

    أسباب ظهور أعراض الإكزيما

    يتعرض المريض إلى هجمات لالتهاب الجلد التأببي، تميل الأعراض إلى الظهور بشدة في بعض الأحيان إلا أنها قد تهدأ وتتحسن في أوقات أخرى
    يمكن تحفيز الأعراض وزيادتها بفعل عوامل مختلفة، أهمها:

    • الطقس، درجة   الحرارة والرطوبة.
    • استخدام المواد المهيجة  للبشرة في المنتجات المنزلية ومستحضرات التجميل، 
    • ارتداء الملابس  المصنوعة من أقمشة معينة مثل الصوف والنايلون...
    • تناول الأطعمة الحارة والبهارات.
    • القلق والتوتر.

    عامل الخطر الأساسي للإكزيما هو وجود تاريخ شخصي أو عائلي للإصابة بالإكزيما أو الحساسية أو حمى القش أو الربو، كما أن وجود أم أو أب مصاب بالإكزيما يزيد من خطر إصابة طفل واحد من كل طفلين بمثل هذه الحالة.
    يمكن السيطرة على الإكزيما عن طريق الأدوية والترطيب وتجنب بعض المواد والسلوكيات المحددة التي تؤدي إلى ظهور الأعراض  والهجمات  أسرع.

    نصائح للتخفيف من أعراض الإكزيما وتحسين نوعية الحياة

    • الحفاظ على مستويات الحرارة والرطوبة بشكل معتدل، لأن الحرارة العالية والعرق هما أكثر المسببات شيوعًا لدورة الحك التي تصيب مرضى الإكزيما.
    • إيقاء المنزل خاليًا من الرطوبة والعفن عبر غسل المفروشات الناعمة بانتظام و استخدام المكنسة الكهربائية للتخلص من عث غبار المنزل.
    • الابتعاد عن التدخين والمدخنين.
    • تهوية المنزل بشكل جيد كل يوم. 
    • عدم ارتداء الأقمشة المسببة للحكة (الصوف والمنسوجات الاصطناعية) ويفضل اختيار الملابس القطنية للمساعدة في منع تهيج الجلد.
    • استخدم منظفات لغسيل الملابس خالية من الأصباغ والعطور، واستخدام كمية كافية من الماء للشطف، وتجنب منعم الأقمشة المعطر أو الملاءات المجففة.
    • الابتعاد عن الحيوانات الأليفة ذات الفراء أو الريش.
    • تجنب السجاد والوسائد أو الألحفة المحتوية على الريش.

    نصائح للحصول على جودة أفضل للنوم لمرضى الإكزيما

    • ضبط مكيف الهواء في الغرفة بشكل يناسبك ويريحك (لا توجد درجة حرارة عالمية تناسب الجميع).
    • استخدام مرطب الهواء بالأخص في البيئات الجافة بسبب مكيف الهواء.
    • اختيار ملابس نوم مناسبة، والابتعاد عن أي قماش شديد الخشونة أو ضيق واختيار أقمشة جيدة التهوية وفضفاضة وقابلة للتنفس تمتص الرطوبة.
    • تقليم الأظافر بشكل دوري لمنع خدش الجلد المصاب، ويمكن ارتداء قفازات قطنية ناعمة ليلًا لتغطية الأظافر وتقليل حدوث الحكة.
    • ترطيب البشرة قبل النوم بحوالي 30 دقيقة إلى ساعة، بالأخص على المناطق المصابة.
    • اختيار البياضات الناعمة المصنوعة من الأقمشة القابلة للتنفس هي أفضل خيار للأشخاص المصابين بالأكزيما والذين يرغبون في النوم بشكل أفضل في الليل.
    • تغطية الوسائد والمراتب الخاصة بك باستخدام أغطية عث الغبار، للتقليل من الحكة أثناء النوم.

    نصائح للعناية بالبشرة لمرضى الأكزيما

    • يفضل استخدام الماء الفاتر عند الاستحمام (32-34 درجة مئوية)، وتجنب الماء الساخن لأن ذلك قد يهيج الجلد.
    • استخدام فلتر لتقليل المعادن الموجودة في الماء والتي يمكن أن تساهم في حدوث نوبات تهيج للجلد.
    • استعمال غسول لطيف مناسب لبشرتك، والتأكد من خلوه من العطور والمواد الكيميائية المهيجة للبشرة.
    • يجب أن يتم حك الجلد باليد بلطف دون فرك.
    • تجنب استخدام الفرشاة عند تقشير البشرة والاكتفاء بفوطة ناعمة للتقشير الخفيف للبشرة. 
    • تجفيف البشرة بمنشفة ناعمة وتجنب فركها.
    • غسيل اليدين قبل ترطيب البشرة ومن ثم وضع كمية  كافية على راحة اليد  وفركها لتدفئتها، لتتغلل بالبشرة بشكل  أكثر فعالية.

    خطوات ترطيب البشرة الصحيحة لمرضى الإكزيما 

    ترطيب الوجه: يوضع المرطب على خديك وأنفك وجبينك. لا تنسى أن تضعه على جفونك وخلف الأذنين.
    ترطيب العنق والذقن: رفع رقبتك ووضع المرطب من الأسفل للأعلى. ومن ثم خفض الرأس للأسفل  لتطبيق المرطب خلف رقبتك.
    ترطيب الذراع: رفع الذراع للأعلى والبدء بترطيبها بحركة ناعمة من أطراف الأصابع إلى كتفك. قم بهذه الخطوة مرتين لتغطية ذراعيك من الداخل والخارج.
    ترطيب البطن: توزيع المرطب على البطن على شكل دوائر كبيرة حول السرة، ولترطيب جانبي البطن ضع إحدى الذراعين في الهواء واستخدم الأخرى لتطبيق المرطب على جانبيك.
    ترطيب الساقين: يتم الترطيب من طرف أصابع قدميك إلى ركبتيك وبعدها فخذيك. قم بهذه الخطوة مرتين لتغطية ساقيك من الداخل والخارج.
    ترطيب الظهر: يمكنك  طلب المساعدة من أحد أفراد الأسرة  للقليل من التدليك عند الترطيب ولكن يجب عليه تنظيف يديه أولاً.

    متى يجب مراجعة مرضى الإكزيما للطبيب

    يجب عليك زيارة الطبيب إذا كنت أنت أو طفلك يشتكي من هذه العوارض:

    • غير مرتاح وتأثر نوعية النوم والأنشطة اليومية.
    • تقلص المدة الزمنية بين نوبات (هجمات) أعراض الإكزيما.
    • الإصابة بالتهاب جلدي (خطوط حمراء، صديد، قشور صفراء).
    • استمرار الأعراض على الرغم من تجربة العلاجات المنزلية واتباع كافة التعليمات المذكورة أعلاه.
    • يجب طلب عناية طبية فورية لطفلك إذا كان مكان الطفح الجلدي أكثر حرارة من الأماكن غير المصابة أو ارتفاع حرارة طفلك.
    • ازدياد وضع الإكزيما سوءاً.
    • انتشار الأكزيما في أماكن جديدة. 

    نتمنى بأن تكون هذه المقال الثمين من خبيرة البشرة نجاح سنو، بمثابة هدية ثمينة لك ولعائلتك وتساهم في تحسين نوعية الحياة لدى الأشخاص الذي يعانون من الإكزيما.

    هل وجدت ما يفيدك في مقالاتنا، إذا كنت مهتم اشترك بالنشرة الالكترونية المجانية لبشرتك وتعرف على أهم المعلومات والحلول لأهم مشاكل البشرة المختلفة من خبراء البشرة لدينا.

  • كل ما يخص الإكزيما مع خبيرة البشرة نجاح سنو