• ما الفرق بين تنظيف البشرة العادي وتنظيف البشرة العميق

    تاريخ النشر: الخميس، 22 أبريل 2021 آخر تحديث: الإثنين، 26 أبريل 2021
    هذا الروتين يناسب البشرة الدهنية البثور والرؤوس السوداء

    تتعرض البشرة يوميًا للعديد من العوامل الخارجية التي تؤثر على صحتها وجمالها وجاذبيتها تأثيرًا سلبيًا، ويلاحظ المرء هذه التأثيرات مع مرور الوقت، إذ تفقد البشرة نضارتها وبريقها وتصاب بالبهتان والشحوب، الأمر الذي يجعل من تنظيفها بانتظام وبصورةٍ مستمرة من الأمور الضرورية التي لا يمكن إغفالها، وذلك للتخلص من الضرر الناتج عن مختلف المسببات، وتتوفر في الأسواق العديد من منتجات تنظيف البشرة والماسكات والتقنيات الحديثة، وهناك طريقتين لتنظيف البشرة منها: تنظيف البشرة العادي وتنظيف البشرة العميق، فما هو الفرق بين تنظيف البشرة العادي وتنظيف البشرة العميق؟ سنتعرف على الإجابة من خلال هذا المقال.

    تنظيف البشرة العادي

    من الطرق المتبعة في تنظيف البشرة هي التنظيف العادي وهو عبارة عن وسيلة للعناية بالبشرة بكافة أنواعها بصورةٍ يومية، وهناك من تقوم بذلك في الصباح والمساء للتخلص من الأتربة والشوائب والأوساخ العالقة على الجلد، ويستخدم الغسول المخصص لكل نوع من أنواع البشرة بحيث يخلصها من الملوثات، لكن يجب اختيار غسول يتناسب مع البشرة سواءً كانت عادية أم دهنية أم مختلطة أم جافة، ومن مميزات تنظيف البشرة العادي نذكر ما يأتي:

    • التنظيف العادي للبشرة يساهم في الحفاظ على صحتها.
    • يعمل على تنشيط الدورة الدموية في الجلد.
    • يعمل على زيادة إشراق ونضارة البشرة.
    • يساهم في التخلص من الشوائب والأوساخ العالقة على البشرة.

    تنظيف البشرة العميق

    تنظيف البشرة العميق عبارة عن إجراء تخضع فيه البشرة للتنظيف بطرق مختلفة ومنها: تنظيف البشرة في المراكز المخصصة للعناية بالبشرة أو في صالونات التجميل بهدف تنقية البشرة، ويمكن تنظيفها أيضًا في عيادات التجميل الذي يوفر للسيدة خيارات عديدة تناسب نوع بشرتها بحيث تتم عملية تنظيف للطبقات العميقة للبشرة وليس فقط للطبقات السطحية، ويُطبق هذا الإجراء على الرقبة والوجه وفي بعض الأحيان يطبق على الذراعين والأكتاف، ويجب اللجوء لتنظيف البشرة بعمق مرة في الشهر أو مرة كل ثلاثة أشهر من أجل تخليص الجلد من الدهون الفائضة والعوالق والندبات التي يتركها حب الشباب، ومن الأمور التي يجب معرفتها بأن الانتظام في التنظيف العميق للبشرة يساعد على تأخير ظهور علامات التقدم في السن وبالتالي التقليل من ظهور الخطوط الدقيقة، كما يساهم في منح البشرة المزيد من النقاء والصفاء، وتستغرق هذه الطريقة في تنظيف البشرة من ساعة إلى ساعة ونصف لا يجب استعمال أي منتجات تجميلية بعدها لمدة يوم، كذلك يجب تجنب تعريض البشرة لأشعة الشمس، ويُنصح باستعمال الكريم الملطف أو الكمادات الباردة في اليوم الذي يلي خضوع البشرة للتنظيف العميق.

    من الجدير بالذكر بأن التنظيف العميق يتناسب مع كافة ألوان البشرة وكافة أنواعها، ويناسب على وجه الخصوص البشرة الدهنية، ولا يحبذ إجراؤه للبشرة الحساسة إلا بعد استشارة طبيب التجميل أو طبيب الجلد، كما يجب أن لا تعاني البشرة من أي مشاكل طبية أو مشاكل جلدية، وتستخدم في بعض الحالات تقنية التقشير وفي حالاتٍ أخرى يتم استخدام تقنية خاصة لإزالة الشوائب على البشرة. 

    الفرق بين تنظيف البشرة العادي وتنظيف البشرة العميق

    تنظيف البشرة العادي

    يتم تنظيف البشرة العادي في المنزل باللجوء إلى طرقٍ عديدة تتميز ببساطتها وفاعليتها في تخليص البشرة من الزيوت الزائدة، والشوائب، ويحتاج كل نوع من أنواع البشرة لاستخدام غسولٍ خاص بها كي لا تصاب بالجفاف أو الإجهاد، ويمك القيام بهذه الطريقة مرتين في اليوم مرة في الصباح والأخرى في المساء بالاكتفاء بغسل الوجه باستعمال المنظف الذي يتناسب مع نوعية البشرة والذي يعمل على إزالة المكياج والأوساخ دون الوصول إلى طبقات الجلد العميقة لذا لا يتم التخلص من الملوثات تمامًا، فيما يأتي نبين أبرز أنواع غسول الوجه الذي يناسب البشرة:

    • استخدام غسول الوجه الطبيعي المكوّن من الفحم أو الطين في حال كانت البشرة دهنية.
    • استخدام غسول الوجه المائي إذا كانت نوعية البشرة حساسة.
    • استخدام غسول الوجه الرغوي إذا كانت نوعية البشرة عادية.
    • اختيار غسول الوجه الكريمي المكون من الحليب أو الذي يشبه المرهم في حال كانت نوعية البشرة جافة.

    التنظيف العميق

    يتم تنظيف البشرة العميق في مراكز التجميل والصالونات إذ تُنظف طبقات الجلد العميقة وذلك من خلال استعمال الماسكات التي تناسب نوع البشرة، وطريقة التنظيف العميق كالآتي:

    • يتم تنظيف البشرة بالطريقة العادية باستعمال الغسول اليومي أو الصابون المناسب للبشرة ثم تجفف بشكلٍ جيد.
    • يتم تعريض البشرة للبخار أو عمل حمام بخار مدته عشر دقائق، ويمكن إضافة أحد الزيوت العطرية إلى الماء ومنها زيت القرنفل أو زيت النعناع، فهذه الطريقة تساعد على فتح مسام الجلد الأمر الذي يجعل من عملية إزالة الرؤوس السوداء أو الدهون أو الشوائب سهلة جدًا.
    • استخدام مادة تعمل على إغلاق المسام المفتوحة بعد الانتهاء من تنظيفها.
    • يستخدم جهاز التعقيم من خلال تمريره على البشرة.
    • استخدام ماسك للتبييض والترطيب ويترك لبضع دقائق وبعدها يتم شطف البشرة باستعمال الماء الدافىء بشكلٍ جيد.
    • عمل تدليك خفيف أو مساج للبشرة بهدف تنشيط الدورة الدموية والتخلص من التوتر ولمنح الوجه اللون الوردي.
    • تطبيق البوتكس السائل كما يمكن استخدام الكولاجين السائل على البشرة بهدف التخفيف من ظهور الخطوط الرفيعة والتجاعيد. 

    فوائد تنظيف البشرة العميق

    تنظيف البشرة العميق من الوسائل التي تفيد البشرة، وفيما يأتي نذكر أبرز هذه الفوائد:

    • الحصول على بشرة نقية وصافية خالية من الشحوب والعيوب.
    • حماية البشرة من ظهور البثور الحبوب والآثار التي تتركها مثل الندوب والتي يسببها تجمع الأوساخ والجراثيم داخل المسام وانسدادها.
    • حماية البشرة من الهرم والشحوب.
    • وقاية البشرة من الجفاف والخطوط الرفيعة وغيرها من علامات الشيخوخة.
    • الحد من إصابة الجلد بالتصبغات الغامقة والبقع.
    • تجديد خلايا الجلد وتحفيزها على النمو مجددًا، الأمر الذي يساهم في الحفاظ على شباب البشرة وحيويتها.
    • منع تقشر الجلد والحفاظ على ملمسه ونعومته.
    • منح الجلد البريق واللمعان.
    • الحماية من الإصابة بالحكة الجلدية.
    • إزالة كمية الزيوت الطبيعية الفائضة التي تفرزها خلايا البشرة. 
  • ما الفرق بين تنظيف البشرة العادي وتنظيف البشرة العميق