• مراحل تغيرات البشرة حسب عمرك

    تاريخ النشر: السبت، 10 يوليو 2021
    هذا الروتين يناسب البشرة المتقدمة بالعمر جفاف البشرة ترهل البشرة

    تحدث العديد من التغيرات على البشرة خلال مراحل الحياة وخاصة بعد سن الثلاثين وقبل الدورة الشهرية أثناء فترة الحمل وبعد الولادة، وفي هذا المقال سنتحدث عن جميع التغيرات التي تصاب بها البشرة كل على حدى.

    تغيرات البشرة قبل الدورة

    تتقلب الهرمونات في الجسم طوال فترة الدورة الشهرية، وقبل بدء الدورة الشهرية مباشرة يطرأ ارتفاع على مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون في الجسم. مما يؤدي إلى تحفيز الغدد الدهنية على إفراز المزيد من الدهون، وهي مادة دهنية تعمل على تليين البشرة، ويمكن أن يؤدي الإفراط في إنتاج هذه المواد الدهنية إلى انسداد المسام وظهور البثور.

    ويمكن للهرمونات أيضًا أن تزيد من التهاب الجلد والجراثيم المسببة لحب الشباب، وقد تكون هذه التقلبات الهرمونية التي تسبق موعد الدورة الشهرية تسبب التعب العام في الجسم وقلة النشاط والحيوية وبالتالي تؤثر على نضارة الوجه ويبدو شاحبًا. [1]

    تغيرات البشرة أثناء الحمل

    تلاحظ جميع النساء تغيرات في بشرتهن وأظافرهن وشعرهن أثناء الحمل، ومن هذه التغيرات نذكر ما يلي:

    • ظهور بقع داكنة في الثديين أو الحلمات أو الفخذين.
    • ظهور الكلف وهو عبارة عن بقع بنية اللون تظهر على الوجه (حول الخدين وعلى الأنف والجبين).
    • ظهور خط غامق اللون يمتد من السرة إلى شعر العانة.
    • يتمدد الجلد فيصبح مترهل وهذه علامات تمدد الجلد.
    • ظهور حب الشباب.
    • توسع الأوردة.
    • نمو الشعر والأظافر بشكل بطيء.

    تنجم البقع الداكنة عن زيادة الميلانين في الجسم وهي المادة التي تعطي لونًا للبشرة والشعر، وعادةً ما تتلاشى البقع الداكنة والكلف من تلقاء نفسها بعد الولادة. [2]

    تغيرات البشرة بعد الولادة

    تحدث الكثير من التغيرات على البشرة بعد الولادة، وفيما يلي أبرز هذه التغيرات:

    • ظهور حب الشباب بعد الولادة وذلك نتيجة الارتفاع الشديد في إنتاج البروجسترون والإستروجين الأمر الذي يؤدي إلى إنتاج الدهون بنسب عالية ويسبب انسداد المسام. وتظهر الحبوب على شكل نتوءات حمراء يمكن أن تكون مؤلمة عند لمسها، ويمكن علاج هذه المشكلة طبيًا من خلال استخدام منتجات تحتوي على بيروكسيد البنزويل لاختراق المسام ويمكن استخدام هذه المنتجات من قِبل النساء اللواتي يعانين من حب الشباب الكيسي المؤلم الذي لا يختفي إلا أنه يفضل زيارة طبيب الأمراض الجلدية وبالنسبة لمثل هذه الحالات يمكن تناول الأدوية الموصوفة التي تقضي على البكتيريا التي تسبب تكاثر حب الشباب وانسداد المسام، كما يمكن البدء بتناول حبوب منع الحمل التي تنظم الهرمونات وهو خيار أكثر فاعلية. 
    • جفاف البشرة بعد الولادة الذي يظهر بشكل واضح على الخدين والأنف والفم. [3]

    تغيرات البشرة بعد الثلاثين

    في أواخر العشرينات من العمر تحدث بعض التغيرات في الجسم، كما أن البشرة أيضًا تمر بمرحلة انتقالية خلال هذا الوقت، وبعد سن الثلاثين قد تصاب البشرة بالجفاف والتهيج أكثر من الوقت السابق ويمكن أن تظهر البقع والأمراض الجلدية المختلفة ومن خلال العناية بالبشرة بالطريقة الصحيحة فإنه يمكن تجنب الإصابة بالأمراض الجلدية التي يمكن توقع حدوثها في الثلاثينيات، ومن أبرز التغيرات على البشرة بعد سن الثلاثين نذكر ما يلي:

    أسباب تغير لون البشرة

    هناك العديد من الأسباب المحتملة لتغير لون البشرة وظهور البقع الجلدية نذكر منها ما يلي:

    • الحروق: مثل حروق الشمس وأنواع أخرى من الحروق التي يمكن أن تلحق الضرر بالبشرة، وعندما تلتئم هذه الحروق، قد يكون هناك ندبًا ليست بلون الجلد، ويمكن أن تظهر بقع الجلد المتغيرة اللون أيضًا عند عدم استخدام واقي الشمس بطريقة شاملة، مما يؤدي إلى تسمير غير مكتمل في الجلد، كما يمكن لبعض الأدوية أيضًا أن تجعل البشرة تصبح أكثر حساسية للشمس بحيث تزداد احتمالية تحولها إلى اللون الأحمر.
    • الالتهابات: يمكن أن تسبب العدوى المختلفة تغيرات موضعية في لون الجلد، وقد تصاب الجروح والخدوش بالعدوى عندما تدخل البكتيريا إلى الجرح مما يؤدي إلى التهاب الجلد الأمر الذي يؤدي إلى تغيرات في نسيج الجلد وتحويل الجلد المحيط إلى اللون الأحمر أو الأبيض.
    • أمراض المناعة الذاتية والحساسية: يعمل الجهاز المناعي بشكل طبيعي على الحفاظ على صحة الجسم من خلال محاربة الأضرار المختلفة التي تسبب العدوى والأمراض. ويمكن أن تؤدي تفاعلات الحساسية تجاه الأطعمة أو النباتات أو المهيجات أيضًا إلى ظهور بقع جلدية متغيرة اللون في مناطق مختلفة من الجسم، وقد تظهر هذه التغييرات على شكل طفح جلدي أو نتوءات بارزة تسبب الحكة أو الحرق.
    • الأكزيما: هي الحساسية الشائعة التي يمكن أن تسبب تلون الجلد مثل بعض أمراض المناعة الذاتية وتؤدي الأكزيما إلى رد فعل مناعي يهاجم الجلد، ويمكن أن تسبب الحالة بقعًا متقشرة ونتوءات حمراء تتساقط أو تتقشر.
    • التغيرات الهرمونية: يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية وخاصة أثناء الحمل إلى تغيرات في لون الجلد، إذ تحدث هذه التغييرات غالبًا بسبب زيادة مستويات هرموني الأستروجين والبروجسترون الأنثوي. [5]

    كيف أعتني ببشرتي بعد سن الخامسة والثلاثين

    إليك طرق العناية ببشرتكِ بعد سن الخامسة والثلاثين:

    1. تطهير البشرة: نظفي بشرتك يوميًا كل صباح وتأكدي من إزالة كل المكياج وتنظيفها مرة أخرى قبل النوم. وهذا يسمح للبشرة بأداء وظائفها الوقائية والتجديد الأساسي بشكل جيد. وعليكِ أن تستخدمي دائمًا المنتجات التي يقترحها طبيب الأمراض الجلدية نظرًا لوجود العديد من المنتجات المتاحة في السوق واختيار المنتج المناسب يمكن أن يكون مربكًا.
    2. تقشير البشرة: قشري بشرتك ليلًا وليس نهارًا، حيث تكون البشرة في الليل في وضع التجديد وإزالة الجلد الميت قبل النوم يعزز وظيفة البشرة. وعليكِ أن تقشري بشرتك بلطف لإزالة الجلد الميت فقط وإذا كانت بشرتك دهنية أو كنتِ تعاني من حب الشباب فإن التقشير مرتين في الأسبوع سيكون كافيًا.
    3. حماية البشرة: احمِ بشرتكِ أثناء النهار باستخدام واقي شمس يحتوي على مضادات أكسدة أو فيتامين سي.
    4. ترطيب الجسم: اشربي الكثير من الماء لتحافظي على رطوبة جسمكِ من الداخل. ويمكنكِ إضافة عصير الليمون أو الحامض للحصول على دفعة إضافية.
    5. اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية. [6]

    هل وجدت ما يفيدك في مقالاتنا، إذا كنت مهتم اشترك بالنشرة الالكترونية المجانية لبشرتك وتعرف على أهم المعلومات والحلول لأهم مشاكل البشرة المختلفة من خبراء البشرة لدينا.

  • مراحل تغيرات البشرة حسب عمرك

    مراحل تغيرات البشرة حسب عمرك
icon

مواضيع ذات صلة