• توحيد لون الجسم بالليزر بالعيادات

    تاريخ النشر: الأحد، 31 مارس 2019 آخر تحديث: السبت، 25 سبتمبر 2021
    هذا الروتين يناسب تصبغات البشرة

    تصبغات الجلد والتعرض لأشعة الشمس يتسببان في تغير لون الجلد واسمراره، لكن الليزر جاء ليحل المشكلة وسنتعرف اليوم عن قرب على توحيد لون الجسم بالليزر بالعيادات وآلية عمله وكذلك أضراره أو آثاره الجانبية.

    ما هي عملية توحيد لون البشرة بالليزر

    توحيد لون البشرة بالليزر من أحدث الطرق المستخدمة في التخلص من تصبغات البشرة من كل أعضاء الجسم، وحتى المناطق الحساسة، حيث يتم استخدام تقنية الليزر الحديثة في تقشير الجسم وتفتيح لونه وإزالة كل البقع الداكنة الموجودة على الجلد.

    كيف تتم عملية توحيد لون الجسم بالليزر

    • يقوم الشخص الذي يرغب بتفتيح وتوحيد لون الجسم بالليزر، بمراجعة طبيب الجلدية في المستشفى أو في العيادة الخاصة، ليكشف الطبيب على الحالة ويشخصها، وإطلاع المريض على عدد الجلسات التي يحتاجها للوصول إلى نتائج جيدة، والبدء بمراحل تجهيز المريض، مع تقديم الطبيب المختص بعض النصائح للمريض، مثل عدم عمل حمام شمسي والتعرض المباشر لأشعة الشمس، والتنبيه على المريض بالقيام بتنظيف شعر الجسم أو عملية تقشير البشرة كيميائياً أو استخدام الكولاجين لحقن الوجه، قبل أسبوعين من البدء بجلسات الليزر، وكذلك عدم استعمال العطور ومستحضرات التجميل المهيّجة للبشرة.
    • يبدأ الطبيب بالجلسة الأولى مع المريض، حيث تعمل الممرضة على تنظيف الجلد للمكان المراد تفتيحه، ووضع غطاء خاص أو نظارة معتمة على عينين المريض، ويقوم الطبيب برش مادة مخدرة على مكان العلاج، لتساعد في حماية الجلد من أشعة الليزر وتأثيرها السلبي.
    • يقوم الطبيب بتسليط أشعة مركزة من جهاز الليزر، وتكون الأشعة قصيرة المدى على شكل نبضات توجه نحو الجلد والبشرة، وتتم عملية علاج تفتيح الجسم باستخدام طريقتين بالليزر، وتكون الطريقة الأولى بالعمل على التخدير الكامل للمريض، لأن أشعة الليزر تخترق طبقات الجلد في المنطقة المراد تفتيحها، وتصل إلى طبقات الجلد الداخلية، أما الطريقة الثانية التي تكون أقل خطورة من الأولى ولا تحتاج إلى تخدير، ويتم توجيه أشعة الليزر نحو المكان المراد تفتيحه وتوحيد لونه مع الجسم، حيث يعمل على تنشيط وتحفيز عملية بناء الكولاجين، التي تمنح الجلد والبشرة الرونق وتستعيد نضارتها وحيويتها. [1]
    • يشعر المريض بعد جلسة الليزر بوجود انتفاخ في الجلد والحكة، وقد يجد سائلا لونه أصفر في المكان الموجه إليه أشعة الليزر، مما يضطر الطبيب إلى تغطية المنطقة المعالجة لمنع ملامسة الهواء للجلد والتسبب بتلوثه، ويطلب من المريض حال الوصول إلى المنزل القيام بعمل ضمادات من الماء البارد والثلج ، وذلك للتقليل من الألم واحمرار الجلد مع أخذ بعض المسكنات، كما يجب على المريض غسل وتنظيف الجلد بالماء والملح لعدة أيام، واستعمال المراهم العلاجية التي يصفها الطبيب.
    • بعد الانتهاء من جلسات الليزر يشعر المريض بالنتائج الناجحة في توحيد وتفتيح الجلد بالجسم والبشرة، وتحسن في ملمس ولون البشرة والتخلص من مشكلة التصبغات والبقع الداكنة بالجسم والبشرة.

    أضرار تبييض الجسم بالليزر

    بشكل عام لا يوجد أضرار دائمة لليزر على الجسم، ولكن ننصحك باتباع نصائح الطبيب للعناية بالبشرة بعد الليزر، لتجنب الأعراض الجانبية لتبييض البشرة، وأهمها:

    • تشكل التورمات نتيجة الحكة واحمرار المنطقة المعالجة بالليزر. 
    • ظهور البثور والحبوب في المكان المعالج بأشعة الليزر، نتيجة استعمال المراهم والكريمات الطبية.
    • إصابة الجلد بعدوى فيروسية أو بكتيرية وفطرية من أشعة الليزر، مثل الإصابة بفيروس الهربس المتسبب في مرض القوباء وحدوث تقرحات بالجلد. [2]
    • قد تتسبب أشعة الليزر بالإفراط في تفتيح المكان المراد تفتيحه لدرجة الجسم، أو يصبح بقع داكنة بعد الليزر أكثر من اللون الطبيعي للجسم، والتي يصف الطبيب لمعالجة تلك المشكلة استعمال التقشير الموضعي للمكان المصاب.
    • من المحتمل أن يتعرض جلد وبشرة المصاب إلى ظهور ندبة في الوجه والجلد دائمة، بسبب الاستخدام الخاطئ لليزر خلال جلسات العلاج.

    نتمنى بأن تكون المعلومات التي قدمناها لك اليوم بما يخص توحيد لون الجسم بالليزر في العيادات، قد ساعدك بالاطلاع على هذه العملية التي تحمل الكثير من المفاجآت السارة لك وتوضيح الأضرار الجانبية التي تكون أغلبها مؤقتة.

    هل وجدت ما يفيدك في مقالاتنا، إذا كنت مهتم اشترك بالنشرة الالكترونية المجانية لبشرتك وتعرف على أهم المعلومات والحلول لأهم مشاكل البشرة المختلفة من خبراء البشرة لدينا.

  • توحيد لون الجسم بالليزر بالعيادات