• زيت مقشر أحماض الفواكه

    تاريخ النشر: الجمعة، 23 يوليو 2021
    هذا الروتين يناسب البشرة الجافة البشرة المختلطة البشرة الدهنية

    هناك العديد من المشاكل التي تصاب بها البشرة لوجود عوامل كثيرة تؤثر على نضارتها وصحتها وحيويتها، الأمر الذي يتطلب اتباع أساليب عناية خاصة للتخلص من هذه المشاكل فور حدوثها، ونلاحظ في الآونة الأخيرة تطور طرق العناية بالبشرة ومن أبرز هذه الطرق التقشير سواءً بالماسكات المصنعة أو المواد الطبيعية أو التقشير بتقنية الليزر وغيرها، ومن أهم فوائد التقشير التخلص من طبقة الجلد الميتة وتجديد الأنسجة والحصول على بشرة نقية وصافية وخالية من العيوب، وسنتعرف في هذا المقال على زيت مقشر أحماض الفواكه.

    مقشر أحماض الفواكه

    أحماض الفواكه عبارة عن أحماض تتواجد بصورة طبيعية ومن أبرزها أحماض ألفا هيدروكسيد التي تستخدم بشكلها الطبيعي منذ فترة طويلة لكنها تطورت مع مرور الوقت وأصبحت تتوفر على شكل محاليل وكريمات يتم تطبيقها موضعيًا على البشرة، وتساعد أحماض الفواكه على تقشير البشرة مما يزيل خلايا الجلد الميتة وعلاج مشكلة حب الشباب، ومحاربة علامات التقدم في السن، وهناك أنواع مختلفة لأحماض الفواكه من أبرزها نذكر ما يأتي:

    حمض الستريك

    يتواجد حمض الستريك بشكلٍ طبيعي في الليمون الأخضر والليمون الأصفر أيضًا، وله العديد من الاستخدمات في مجال تجميل البشرة نذكر منا ما يأتي:

    • يستخدم حمض الستريك في مستحضرات التجميل المتنوعة وذلك بهدف الحفاظ عليها لمدة طويلة دون أن تتعرض للتلف.
    • يستخدم أيضًا في صنع ماسكات تنظيف البشرة وذلك باعتبار حمض الستريك من قادر على تعقيم البشرة وتطهيرها بعمق من الملوثات الخارجية على اختلاف أنواعها، كما أن ينظف المسامات ويفتحها.
    • يستخدم كبديل لحمض الجليكوليك في تقشير الجلد وذلك لأن تأثيره أخف حدة على البشرة كما أنه آمن.
    • تصنع منه وصفات تفتيح البشرة كما يدخل في صناعة كريمات التفتيح وذلك لأن لحمض الستريك فاعلية كبيرة في تفتيح لون الجلد وعلاج البشرة من التصبغات.

    حمض اللاكتيك

    يتواجد حمض اللاكتيك كما هو معروف في الحليب بشكلٍ طبيعي وخاصةً في الحليب الفاسد، ولكنه لا يعد بنفس فاعلية حمض الجليكوليك لكن توجد له عدة فوائد للبشرة، ويستخدم في تقشير البشرة الحساسة كما يدخل في علاج البشرة.

    حمض الجليكوليك

    يتم استخلاص حمض الجليكوليك من قصب السكر ويعتبر من الأحماض الفعالة جدًا في عملية تقشير البشرة وذلك لأن جزيئاته قادرة على اختراق الجلد بعمق الأمر الذي يعمل على تجديدها وإزالة خلايا الجلد الميتة، ويتم استخدام حمض الجليكوليك في اغراضٍ مختلفة تتمثل بما يأتي:

    • يستخدم حمض الجليكةليك في التقليل من التجاعيد التي تظهر بشكل ملحوظ على البشرة.
    • يستخدم في علاج البشرة من الندبات التي يسببها حب الشباب كما يخلص البشرة من البقع الداكنة والتصبغات.
    • يساعد على منح البشرة مظهرًا أكثر شبابًا كما يزيد من توهجها ونضارتها.

    حمض التارتاريك

    يتم الحصول على حمض التارتاريك من العنب بعد أن يتخمر لذا فإن النبيذ يحتوي على هذا الحمض، ويتم مزج هذا الحمض مع الأحماض الأخرى واستخدامه في علاجه البشرة، ويعمل على موازنة نسبة الحموضة في خلطات تقشير أحماض الفواكه لضمان بقاء هذه الأحماض في المستويات الآمنة عند استخدامها على البشرة أثناء العلاج كما أنه يخفف من فرص إصابتها بالحروق أو التهيج. [1]

    فوائد مقشر أحماض الفواكه

    كما ذكرنا سابقًا تعرف أحماض الفواكه بأحماض ألفا هيدروكسي، وتضم هذه الأحماض حمض الماليك وحمض اللاكتيك وحمض الجليكوليك إضافة إلى حمض التارتاريك، وتتميز هذه الأحماض بفوائدها العديدة التي تقدمها للبشرة الأمر الذي يساعد على علاجها من المشاكل التي قد تتعرض لها، وفيما يأتي سنتناول أبرز فوائد مقشر أحماض الفواكه:

    علاج البشرة من حب الشباب

    عند ظهور حب الشباب على البشرة يزيد التصاق الخلايا القرنية في الجلد ببعضها، واستخدام أحماض الفواكه يساعد على التقليل من التصاق هذه الخلايا وذلك من خلال إضعاف الترابط الخليوي الذي يقع بينها الأمر الذي يحد من تراكم فضلات الجلد، لذا فإن استخدام أحماض الفواكه يعمل على علاج بعض أنواع حب الشباب كما ينصح الخبراء.

    التخلص من علامات التقدم في السن

    تساعد أحماض الفواكه في التقليل من علامات الشيخوخة إذ تزيد من مرونة الجلد وذلك عن طريق تحفيز إنتاج الكولاجين الأمر الذي يعمل بدوره على زيادة سمك البشرة، لكن قد يتسبب العلاج بأحماض الفواكه زيادة حساسية الجلد لأشعة الشمس فوق البنفسجية، لذا من الأمور الهامة استخدام واقي الشمس خلال فترة العلاج بأحماض الفواكه.

    علاج جفاف البشرة

    استخدام بعض أحماض الفواكه يساعد على ترطيب البشرة كما يحميها من الجفاف.

    علاج التصبغات الجلدية

    تغير لون الجلد وتحوله إلى اللون الغامق خاصةً بعد إصابته بالالتهابات تؤدي إلى فرط التصبغ، واستخدام أحماض الفواكه يساعد في علاج المشكلة.

    علاج البشرة من الكلف

    تغير لون الجلد وإصابته بالكلف من المشاكل التي يصاب بها الكثير من الأشخاص واستخدام أحماض الفواكه يساعد في علاجه بصورة مبدئية. [2]

    فوائد زيت مقشر أحماض الفواكه

    تتوفر في الآونة الأخيرة مقشرات أحماض الفواكه على شكل مراهم وكريمات وزيوت، وسنتعرف فيما يأتي على أبرز فوائد زيت مقشر أحماض الفواكه للبشرة:

    • يساعد في علاج الجلد من الأضرار التي تسببها أشعة الشمس فوق البنفسجية.
    • يعمل على ترطيب الجلد كما يحميه من الإصابة بالجفاف.
    • يعالج البشرة من مشكلة الرؤوس السوداء وحب الشباب إضافة إلى البثور.
    • يزيل خلايا الجلد الميتة لأنه يعمل على تقشير الجلد.
    • يغذي البشرة إذ يوفر لها العناصر المفيدة التي تعالج خلايا الجلد التالفة.
    • يعالج مشكل البشرة المختلفة مثل الكلف والنمش والتصبغات الجلدية والبقع الداكنة.
    • يحفز إنتاج الإيلاستين والكولاجين الأمر الذي يساعد في علاج الخطوط الدقيقة.
    • يفتح لون البشرة لأنه يجدد خلايا الجلد التالفة.
    • يخلص البشرة من بصيلات الشعر التي تنبت تحت الجلد كما يضيق مسامات البشرة الواسعة. [3]

    طريقة استخدام زيت مقشر أحماض الفواكه

    زيت مقشر أحماض الفواكه للبشرة من الطرق التي يستخدمها الكثير من الناس لكن يجب تجربته على الجلد وتركه لكدة دقيقة فقط للتأكد من أنه من المواد المناسبة للبشرة ولا يسبب لها أي آثار جانبية، ووينصح بعدم استخدام زيت مقشر أحماض الفواكه مع علاجات التقشير الأخرى مثل الماسكات أو التقشير بالليزر أو منتجات الجلد الطبية الأخرى، كما يفضل تطبيقه قبل النوم ليلًا لشفاء البشرة والتخلص من الاحمرار الذي ينتج عن استخدامه، وسنتعرف فيما يأتي على طريقة استخدام زيت مقشر أحماض الفواكه:

    1. تنظيف البشرة باستعمال المنظف للتخلص من الدهون والأتربة العالقة بالجلد وذلك بهدف السماح للمقشر الوصول إلى طبقات الجلد.
    2. يطبق المقشر على البشرة ويترك لمدة لا تزيد عن ثلاث دقائق.
    3. تغسل البشرة باستعمال الماء البارد، ويمكن استعمال المنظف المناسب للبشرة للتخلص من آثار المقشر.
    4. تجفف البشرة جيدًا وبرفق ثم يطبق عليها كريم الترطيب المناسب.
    5. تكرر هذه العملية مرة واحدة كل أسبوع ولمدة تتراوح من أربعة أسابيع إلى ستة أسابيع.
    6. ينصح بتطبيق واقي الشمس خلال النهار عند استخدام المقشر. [4]

    أضرار  التقشير بأحماض الفواكه

    تقشير البشرة بأحماض الفواكه يقدم لها العديد من الفوائد لكن هناك بعض أنواع البشرة لا تتحمل هذه الأحماض وتظهر عليها بعض الآثار الجانبية والتي تتمثل بما يأتي:

    • يسبب التقشير بأحماض الفواكه لبعض أنواع البشرة الإصابة بالتهيج.
    • قد تظهر التورمات على سطح الجلد.
    • قد تتعرض البشرة لتغير في لونها إذ تصاب بالشحوب عند التوقف عن استخدام مقشر أحماض الفواكه.
    • إصبة بالبشرة بالحساسية.
    • زيادة فرص إصابة البشرة بحروق الشمس إذ تعرضت لأشعة الشمس بعد تقشيرها بأحماض الفواكه مباشرةً.
    • الإحساس بوخز في الجلد الذي خضع لجلسة التقشير بأحماض الفواكه لكنه سرعان من يزول بصورة تلقائية.
    • لا ينصح باستخدام مقشر أحماض الفواكه على البشرة الحساسة لأنه يزيد من حساسيتها ويعرضها لحروق الجلد والتهيج والتورم والتصبغات الجلدية. [5]

    هل وجدت ما يفيدك في مقالاتنا، إذا كنت مهتم اشترك بالنشرة الالكترونية المجانية لبشرتك وتعرف على أهم المعلومات والحلول لأهم مشاكل البشرة المختلفة من خبراء البشرة لدينا.

  • زيت مقشر أحماض الفواكه